لماذا اللغة العربية من المحرمات في فرنسا؟ – المرابع ميديا – al-maraabimedias
22 أكتوبر 2020 , 22:56
أخبار عاجلة
الرئيسية / الثقافة والفنون / لماذا اللغة العربية من المحرمات في فرنسا؟

لماذا اللغة العربية من المحرمات في فرنسا؟

في مترو باريس، يمكن أن تسمع إعلانات باللغة الإنجليزية والإسبانية وحتى الصينية، ولكن لن تسمع مطلقا إعلانا باللغة العربية، وإلى وقت قريب جدا، لم يكن لهذه اللغة أثر في المطارات الفرنسية باستثناء مطار نيس الذي يرحب بلاعبي الغولف من الأثرياء الذين يأتون للاسترخاء على السواحل.

بهذه المقدمة، بدأ آلان غريش مقالا بموقع أوريان 21 الفرنسي (Orient XXI)، يستعرض فيه كتاب الصحفي نبيل واكيم “العربية للجميع.. لماذا لغتي من المحرمات في فرنسا؟”، وقال فيه إن اللغة العربية ليست لغة مثل اللغات الأخرى بالنسبة لفرنسا.

وقال فيه إن مكانة اللغة العربية في فرنسا متناقضة ما دام يُنظر على هذا النحو إلى ملايين عدة من السكان معظمهم من حاملي الجنسية الفرنسية وأصولهم عربية.

وأشار غريش إلى أهمية كتاب الصحفي اللبناني الأصل الذي يعمل في صحيفة لوموند الفرنسية ولا يعرف سوى كلمات عربية محدودة، معتبرا  أنه يجرنا إلى البحث في العلاقة التي تقيمها فرنسا مع اللغة العربية، بالتوازي مع بحث أكثر حميمية في علاقته هو شخصيا بهذه اللغة التي هزت كيانه في لبنان وأصبحت غريبة عليه في فرنسا.

عار مزدوج

قال الصحفي إنه يقرر كل عام دراسة العربية، ولكنه يفشل في كل مرة، غير أن مولد ابنته ورغبته في نقل “تراثه” لها، مهما كان المعنى الذي يعطيه المرء لهذه الكلمة، دفعه إلى التساؤل كيف يمكن لشخص مثله أن يفقد لغته الأم.

وتساءل واكيم كيف يخرج من هذه الوصمة المزدوجة، فهو يخجل عندما يسافر إلى لبنان من كونه لا يستطيع أن يتفاهم مع عائلته، وخاصة جدته المسيحية التي لا تعرف سوى العربية، كما أنه يشعر بالخجل في الشوارع الفرنسية عندما تتحدث والدته العربية، شأنه شأن أي شاب من المهاجرين المغاربيين.

وقال الكاتب إن هذه الرحلة الشخصية والسياسية للغاية في شوارع فرنسا تسمح لنا بتحديد مدى سوء التفاهم، خاصة مع ما يتخللها من لقاءات مع مغنية البوب كاميليا جوردانا والكاتبة الاشتراكية نجاة فالو بلقاسم ووزير الثقافة السابق جاك لانغ أو الصحفية نصيرة المعظم.

ونبه آلان غريش إلى أن وزير التربية الوطنية جان ميشال بلانكر، رغم أنه من أقصى يمين الأغلبية، لقي هجوما عنيفا لا يُصدق عندما قال إنه يمكننا تعليم اللغة العربية في رياض الأطفال، فقد انتُقد بشدة على الشبكات الاجتماعية ومن قبل عدد لا بأس به من السياسيين، باعتبار أن هذا الإجراء يشكل خطوة أخرى نحو “الاستبدال العظيم”. وفي إحدى الكليات رفض المدرسون الذين يعتقد أنهم “يساريون” فتح فصل للغة العربية تحت عنوان الاندماج.

كل هذا -حسب غريش- يؤكد أن اللغة العربية مخيفة رغم أن الواقع مختلف تماما، حيث نحن بعيدون تماما عن ذلك الزمن الذي كان فيه عدد كبير من الفرنسيين يدرسون اللغة العربية، حيث لا يتجاوز هذا العدد الآن 14 ألف طالب، وهو أقل مرتين مما كانت عليه الحال منذ 30 عاما، كما يدرّسها اليوم 178 معلما، أي أقل بنسبة 20% مما كان قبل 10 سنوات.

الاندماج مقابل الذوبان

في فرنسا اليوم -كما يقول مؤلف الكتاب- فإن العربي الجيد بالنسبة للسلطات وكثير من الرأي العام هو من نسي لغته وثقافته ودينه بالطبع، “هو الشخص الذي يختار أن يكون الأفضل بالفرنسية بدلا من العربية”، إلا أنه إذا بقي يحمل اسما مثل نبيل أو محمد أو فاطمة، فسيظل الشك يحوم حوله باعتبار أن ما يفعله مجرد تقية يتستر خلفها لجعل الناس يعتقدون أنه “مثلنا”.

شاهد أيضاً

تارك التدخين.. ماذا يحدث له من اليوم الأول حتى 15 عاما؟

ماذا يحدث للشخص المدخّن عندما يقلع عن التدخين؟ الجواب في هذا التقرير الشامل الذي يرصد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *