منطقة لعصابة في الصحافة الفرنسية.. وثائق تاريخية غير منشورة – المرابع ميديا – al-maraabimedias
28 سبتمبر 2020 , 19:07
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / منطقة لعصابة في الصحافة الفرنسية.. وثائق تاريخية غير منشورة

منطقة لعصابة في الصحافة الفرنسية.. وثائق تاريخية غير منشورة

التاريخ الموريتانىوثيقةكيفةلعصابةKI FFALE SSABAARCHIFMAROCعندما تطلع على البيانات الاستخبارية (fiches de renseignement)

أو قصاصات الجرائد أو التقارير التي كتبها الفرنسيون عن منطقة العصابة تجد نفسك أمام كم هائل من المعلومات التي، وإن كان كتبها المستعمر لغايات السيطرة وأهداف الهيمنة، تبقى مفيدة وفيها من التوثيق والأخبار ما لا يوجد في غيرها

. الجرائد الفرنسية: إخضاع العصابة تأمينلمنطقة الساحل كان لمنطقة العصابة حضور قوي وفاعل ومؤطِّر في الأحداثالمتلاحقة التي تلت دخول الاستعمار الفرنسي إلى موريتانيا بداية القرن العشرين.

كانت كيفه قبل أن تكون عاصمة الولاية قرية صغيرة وأكواخا متناثرة في أحد أودية الرگيبه الخصبة وتسكنها بعض الجماعات المتنوعة ويتولى تسيير شؤون القرية العامة الزعيم التقليدي يوبا سيلا رحمه الله. وينتمي يوبا سيلا –كما يقول تقرير استخباري فرنسي- لمجموعة الساركولي وهو في الأصل من نيورو. وقد جاء الفرنسيونسنة 1906 لمنطقة كيفه، حسب التقرير، والسيد يوبا شيخ مس، وكان متولي شأنه القريةابنه التجاني سيلا، وقد عرف عن أسرتهم أنها أسرة فضل وقضاء كما في التقرير.

وجد الفرنسيون في قرية كيفة مكانا استراتيجيا مناسبا للسيطرة على العصابة وعلى ما جاورها من مناطق موريتانية وذلك لحماية جنودهم من ضربات المقاومة؛ فأسسوا بالقرب من تلك القرية الوادعة مكانا سيصبح مدينة كيفه اليوم. تابعت صحيفة لوتان الفرنسية (Le Temps) في عددها الصادر يوم 28 ديسمبر 1906 هذا الحدث المتعلق بتمركز الفرنسيين في منطقة العصابة وترسيخ أقدامهم على أرضها واختيارهم لكيفه مقرا ومركزا؛ حيث كان أول ضابط فرنسي يحل بذلك المكان ويضع الحجر الأساس للوجود العسكري الفرنسي هو الرائد أرنو (CommendantArnoud) الذي وضع أساس أول حامية عسكرية فرنسية بالمدينة الجديدة. وتتحدث الجريدة في نفس التقرير الإخباري أن فصيلا هاما من قبيلة أهل سيدي محمود قد كاتب الفرنسيين، ونفس الشيء بالنسبة لبعض فصائل قبيلة السواكر.

لكن ما قام به الرائد أرنو لم يرق لساكنة العصابة الذي هبوا لطرد الغزاة المستعمرين، وقد غطت الصحافة الفرنسية هذه الهبة القوية ومن ذلك ما جاء في صحفة لا كروا (La Croix) الصادرة بتاريخ 20 أكتوبر 1907 حين تحدثت عن قيام ثورة عارمة ضد الوجود الفرنسي بالعصابة مما دعا الفرنسيين لاستنهاض كتيبة من الرماة السنغاليين يقودها الضابط الفرنسي “فاجو” فانطلقت من خاي بمالي نحو كيفه لإخماد الثورة.

لكن الجريدة لم تجد بعد تفاصيل ما وقع. ويبدو أن الفرنسيين لم يثبت لهم قدم بالعصابة وظل وجودهم بها مهزوزا ومحاطا بكثير من التخوش والترقب، فالمطالع للصحف الفرنسية في تلك الفترة لا يعدم خبرا هنا أو تقريرا هناك يتحدث عن المجابهة مع الفرنسيين وبين ساكنة العصابة، تلك المجابهة التي باتت حاضرة بقوة في الإعلام الفرنسي: ذكرت صحيفة لا لانترن (La Lanterne) الصادرة بتاريخ 8 نوفمبر 1908أن الحاكم الفرنسي في الحوض كلوزيل (Clozel) لاحظ بعد جولة قادته لمناطق عديد في شرق موريتانيا وفي مالي أن هنالك أمنا مستتبا في جميع الأرجاء ما عدا منطقة العصابة حيث يوجد غليان ضد فرنسا. وتزعم الصحيفة أن الحامية الفرنسية الموجودة بكيفة كفيلة بالتصدي لكل الاحتمالات

. ولم تكن سنة 1909 مختلفة عن سابقاتها فقد ظلت العصابة قلعة حصينة ضد الأطماع الفرنسية وذلك ما تؤكده الصحافة الفرنسية المتابعة لكل ما يحدث في موريتانيا عموما وما يقع في العصابة بشكل خاص: فعن أخبار المقاومة التي كانت تخطط وتنفيذ عملياتها انطلاقا من العصابة ومن منطقة كيفه بالذات نشرت جريدة “جورنال دي ديبا”(Journal des debats) في عددها 99 بتاريخ 14 أبريل 1909، أن الوالي الفرنسي العام بسينلوي هاتف باريس بخبر مفاده أن: الرائد موجو (Mougeot) حاكم مدينة كيفه الذي كان يقود كتيبة من الجمالة قد دخل فجأة يوم 11 مارس 1909 مخيما من قبيلة الأغلال حيث توجد مجموعة من رجال المقاومة الوطنية فوقعت مناوشات استشهد خلالها أربعون من الحي المذكور، ولم يمت أحد من جانب الفرنسيين حسب الجريدة. وقد وجد الرائد عند بعض الحي رسالة من الشيخ ماء العينين تحث قبيلة الأغلال على الجهاد

. وفي 20 من نفس الشهر أرغم الرائد مانجو حيا أحياء الأغلال يناهز ألف خيمة على النزول بحيه قرب مكاتب الإدارةوجعلهم تحت رقابة الجمالة كما يفهم مما ذكرت الجريدة.

كما توجد بكيفه –حسب التقرير- مجموعة مسلحة من المقاومين تزيد على 150 مسلحا لم يستسلموا بعد وأن الفرنسيين ينوون إخضاعهم وربما تم ذلك بدون خسائر تذكر كما تذكر الجريدة.

ويرى الولي العام أن إخضاع سكان العصابة سيكون له ما بعده بالنسبة لتهدئة وإخضاع موريتانيا بل ومنطقة الساحل عموما.

وخلال سنوات الاستعمار الأولى لم يهدأ للسكان بال فقد ظلت منطقة العصابة عصية على الفرنسيين وقد جعلوا على عاتق الفرقة العسكرية بكيفه حماية ما بين منطقة خاي بمالي وما بين غيرها من مناطق موريتانيا. فحسب جريدة لوماتان (Le Matin) الفرنسية في عددها 9949 الصادر بتاريخ 25 مايو 1911 فإن فرقة الجمالة الفرنسيين بمنطقة العصابة والتي تتكون منبعض الرماة السنغاليين ويقودهم الضابط الفرنسي دماسيز (Demassez) كانت في مهمة استطلاعية بمنطقة أفلةوتهدف إلى معرفة أماكن الانتجاع وتحديد الأودية الخصبة والقيعان المترعة ماء، فما فاجأهم إلا كتائب المقاومة وخصوصا مسلحين من مجموعة أهل احجورالإيديشلاوية متجهين نحو الزرافية (75 كلم جنوب كيفه). فتشابكت عناصر المقاومة مع الفرقة الفرنسية فسقط دماسيز (Demassez) صريعا على أرض المعركة ومعه سينغاليان اثنان. كما جرح الرقيب شفال (Sergent Cheval) وخمسة من الرماة السنغاليين. وتذهب جريدة لوماتان إلى أن هذه العملية –على جسامة الخسائر التي تكبدها المستعمر- لا يمكن إلا أن تكون عملية معزولة ولا يمكن أن تؤثر على المناطق الموريتانية الأخرى. وقد أوردت نفس الخبر وبصياغة مقاربة صحيفة لا لانترن (La Lanterne) في عددها الصادر بتاريخ 26 مايو 1911.

وإثر هذه المواجهات الدامية قررت الإدارة الفرنسية زيادة عدد الجمالة بالعصابة دون سواها من المناطق كما أورد صحيفة لوتان الصادرة بتاريخ 10 أغسطس 1911.

وسعيا إلى تأكيد مكانة كيفه بوصفها موقعا استراتيجيا في منقطة العصابة فقد ذكرت جريدة الحوليات الاستعمارية (AnnalesColoniales) الصادرة بتاريخ 23 مارس 1923 الخبر التالي: “بقرار من المحافظ العام لإفريقيا الغربية الفرنسية فقد تقرر جعل كيفه عاصمة دائرة العصابة بدل امبود”.

شخصيات العصابة من خلال بعض التقارير الصحفية الفرنسية

 

ما كانت وفاة البيضاوي بن سيدي عبد الله بن أمانة الله الجكنيالإديشفي الشهير في المغرب بلقبه “باشا تارودانتْ” في 16 ديسمبر 1945 بالغائبة عن الصحافة الفرنسية في عهد الاستعمار؛ فقد أعطت جريدة “الحياة الموريتانية” التي كانت تنشرها الإدارة الفرنسية بسينلويمساحة مهمة لذطر وفاة البيضاوي باشا منوهة بمكانته ومعرفته، وبعلمه وأدواره الاجتماعية السياسية والأدبية. ترك البيضاوي منطقة العصابة مع دخول طلائع المستعمر الفرنسي لينضم في الشمال للمقاومة الوطنية. كان في تلك الفترة فتى عبقريا لامعا، وهو ينتمي إلى أسرة أهل أية الشهيرة من فخذ إديشف من قبيلة تجكانت. وقد تعلم في حيه وعلى أخواله وأخذ عن أبناء مايابى فصار عالما لا يجارى وفقيها لا يبارى وشاعرا فذا، وقد طار نجمه وعلا شأنه في المغرب وقربه السلطان المغربي عبد الحفيظ بن الحسن الأول. حج البيضاوي قبل إقامته في المغرب وقبل توليه القضاء هنالك فزار مصر والحجاز ومر بفرنسا، وقال أثناء رحلته الاستشفائية الباريسية تائيته الشهيرة التي تعتبر من عيون الشعر الموريتاني بل الشعر العربي:

لا تخش من شعرك المختارِ غيلتَهُ ۞ وانشر علي صحف التبليع رحلتَهُ

كان البيضاوي رحمه الله، المدفون بمقبرة باب أغمات بمراكش، عالما قاضيا سخيا أريحيا، وكان يجيد اللغة الفرنسية، وعن طريقها قرأ الكثير عن الفكر الغربي. يعد واحداً من أبرز أعلام الموريتانيين في القرن العشرين. وهو الذي يقول مخاطبا الفنان الكبير امحمد بن انكذي الشهير بالأعور وكان ذا صلع

لَعَمرِي لقد خُضتُ القُرَى مِن كُناكِر ۞ وَجَاوزتُ أرضَ الصَّينِ بعد الجزائِرِ وبالمغرِبِ الأقصَى دِيارِى ومنشئِي ۞ وسامرتُ أربَابَ الغِنَا والمزامِرِ فما سمِعَت أذنِي ولم يَرَ ناظِرِي ۞ كذَا الأصلع المشهُورِ عن كلُّ شاعِرِ

وفي أحد أعداد مارس 1949 من نفس الجريدة نجد إشارة للبيضاوي باشا أيضا وذلك حين غطت هذه الجريدة توشيح التاجر الموريتاني الحاج محمد المختار ولد التومي الجكنيالرمظاني المولود بكيفه سنة 1904 والذي كان من أبرز رجال الأعمال الموريتانيين في مدينة اللوكة بالسنغال ومن كان العناصر الموريتانية الداعمة للنائب أحمدو ولد حرمة ولد ببانا.

وتحدثت نفس الجريدة في أحد أعدادها (25 مارس 1950) عن زعيم أهل سيدي محمود: محمد محمود ولد محمد الراظي وأحمد ولد عثمان ولد بكار زعيم اشراتيت ومحمد ولد عبد المالك الجكنيالأشفاغي وغيرهم من شخصيات العصابة الوازنة وكيف تم توشيحهم وتكريمهم.

كما نجد في عدد هذه الجريدة الصادر في 2 مارس 1949 ذكرا لتكريم وتوشيح المختار بن حويا الجكني الإبراهيمي.وقد ولد المختار بن سيدي الامين بن حويه سنة 1915م وأخذ عن عدة مشايخ من علماء بلده واشتغل بالفتيا والقضاء والتدريس حتي سنة حين 1936 تقلد رئاسة أولاد إبراهيم إلي سنة 1954 فخرج مهاجرا إلي البلاد المقدسة حيث استقر بمكة المكرمة فكان يدرس في المدرسة الصولتية هنالك.

ونجد تغطية إخبارية هامة لبعض الانتخابات التي أجراها الفرنسيون في العصابة والتي تم التنافس فيها بين مرشح “كتلة غورغول الديمقراطية” (le Bloc démocratique du Gorgol- BDG) البيطري سيدا محمان وهو من أصول مالية وبين مرشح التجمع التقدمي الموريتاني (Union progressistemauritanienne – UPM)محمد ولد دحود.

ظلت منطقة العصابة بشخصياتها وأحداثها نقطة جذب للصحافة الفرنسية واهتمام بالغ من لدن الصحفيين الذين كانوا على تواصل مع الإدارة الفرنسية بسينلوي. من خلال الوثائق الفرنسية المتعلقة بالعصابة نلاحظ بسهولة أن هذه الإدارة كانت ترى أن هذه المنطقة التي تتوسط المجال الموريتاني هي بمثابة المجال الاستراتيجي الحيوي الذي تعتبر السيطرة عليه منطلقا للسيطرة على منافذ أخرى متصلة بهذا المجال. لذلك تعتبر هذه النصوص الصحفية والتقارير الإدارية ذات أهمية قصوى لمعرفة جزء من تاريخنا أحداثا وشخصيات.

بقلم سيدى محمد ولد الأمير  ahmeds@aljazeera.net  /  ouldlemir63@gmail.com

 

شاهد أيضاً

تعيين ثلاثة محاسبين في كل من الرياض ولندن وأنقرة (الأسماء)

عينت وزارة المالية ثلاثة محاسبين في ثلاث سفارات، وذلك في أنقرة بتركيا، والرياض بالسعودية، ولندن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *