27 فبراير 2024 , 17:38

حوار مفتوح بين قيادات شبابية ووزراء الشباب العرب يناقش أثر القيم العربية على العمل الشبابي

أجمع المشاركون في الجلسة الوزارية الشبابية ضمن “الاجتماع العربي للقيادات الشابة”، الذي ينظمه مركز الشباب العربي ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات بدبي، أهمية تعزيز مشاركة الشباب في التنمية على مستوى العالم العربي، وتمسكهم بمكونات المجتمع وقيمه، المرتبطة بالهوية واللغة والتراث الثقافي.

وبحثت الجلسة الوزارية الشبابية الموسّعة، التي أقيمت بالتعاون مع جامعة الدول العربية وحضرها الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في بلدية عجمان، نائب رئيس مركز الشباب العربي، وأصحاب المعالي ووزراء الشباب العرب وشهدت مشاركة مجموعة من القيادات الشابة في مختلف القطاعات والتخصصات، قضايا جوهرية  ركزت على  ثلاثة محاور رئيسية مرتبطة برؤية الحضور حول أثر القيم العربية على العمل الشبابي، وتصورهم لدور مؤسساتهم في التكامل مع هذه الرؤية، ورسالة صناع القرار للشباب العربي المتواجد في البرنامج.

وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، أنه في كل مرة نقترب فيها من الشباب، نجد أنفسنا أشد حاجة لطاقاتهم وفكرهم وإمكانياتهم، وقيمهم، وبالنظر إلى المشهد المعقد في المنطقة العربية وحتى في العالم، نومن أكثر بأن الأمم تبنى على شبابها، وأن أي استثمار قد يكون مهدد ومحفوف بالمخاطر إلا الاستثمار بالشباب، فهو استثمار مضمون ورابح دائماً.

وتابع سموه:” أن النسخ السابقة للاجتماع العربي أسست لشبكة متينة من العلاقات العربية لتبادل الخبرات والتجارب، ولتقديم نماذج مستوحاة من واقع المنطقة العربية، نماذج تشبهنا وتخدم قيمنا وفكرنا وهويتنا”.
وأوضح سموه، أن الحديث اليوم حول معنى ماذا يعني أن تكون عربياً؟ لا يقتصر فقط على بعده الفلسفي ودور القيم في تشكيل هوية الشباب وتعزيز انتمائهم لوطنهم، وإنما للسياسات والمشاريع والمبادرات التي ستُبنى على هذه الأسس، وكيف يجب علينا في المؤسسات العربية أن نعمل سوية لتقوية وترسيخ تلاحم مجتمعاتنا وشبابنا ببعضهم البعض، بدءاً من الأسرة، والمدرسة والمؤسسة والحكومة، والدولة والدول الشقيقة بعضها ببعض. السمات والقيم التي تجمعنا أقوى وأهم بكثير من أي علاقات رسمية روتينية.

وتابع الشيخ راشد: إننا في مركز الشباب العربي، وبتوجيهات ورؤية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد رئيس المركز ورعايته ودعمه المستمرين للإبقاء على الاستثمار بالشباب كأولوية مطلقة وهو منهج ورثناه عن الوالد المؤسس الشيخ زايد “طيب الله ثراه”، سنعمل مع الشباب جنباً إلى جنب بهدف تحويل هذه الأفكار إلى خطط عمل وبرامج مشتركة لمواصلة الاحتفاء بطاقات شبابنا وتكريم المبدعين منهم، ولنلتفت سوية إلى قدواتنا العربية الملهمة في كل المجالات، لا شيء ينقصنا سوى المزيد من الأمل، والعزم مع التركيز على إدارة جيدة ورؤية بعيدة المدى.

توحيد الجهود المشتركة

وبدوره قال معالي الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري ورئيس المكتب التنفيذي لوزراء الشباب والرياضة العرب في جامعة الدول العربية: “إن تواجد وزراء الشباب والرياضة العرب في اجتماع القيادات العربية الشابة، هدفه الأساسي هو توحيد الجهود العربية المشتركة لتقديم كل الدعم للشباب العربي”، مؤكداً أن المكتب التنفيذي يحرص على بناء علاقات أخوية مع مركز الشباب العربي وبذل أقصى الطاقات لرعاية ودعم كافة المبادرات الهادفة إلى تمكين الشباب العربي، منوهاً بأن الاجتماع شكل منصة لشحذ الهمم وتسليط الضوء على نخبة من الشباب العربي الذي نفتخر بهم.

اللغة والهوية

من جانبه أشاد معالي أحمد قاسم، وزير الشباب والرياضة في العراق بجهود دولة الإمارات بتنظيم هذا الاجتماع المهم، مشيراً إلى علاقة اللغة بالهوية، حيث لا تمثل اللغة فقط أداة للتواصل والتعبير والثقافة، بل هي صانعة للهوية وتعكس قيم ومبادئ المجتمع، وعليه فإن تعزيز القيم الأصيلة في مجتمعاتنا ولدى الشباب مرتبط بشكل أساسي بالحفاظ على اللغة والعمل نحو تعزيز تمسك الشباب العربي بلغته الأم.

ترسيخ القيمة العربية

إلى ذلك أشار سعادة أيمن توفيق المؤيد، الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة بمملكة البحرين، إلى أن مملكة البحرين تركز في قضايا الشباب على تعزيز مشاعر الأمن والإيمان والأمل لديهم، فترسيخ قيمنا العربية الأصيلة المتمثلة بالأمل والتسامح والعطاء لدى الشباب يجب أن يكون ركيزة أساسية في عملنا عبر مأسسة هذه الجهود وتقديم نماذج ملهمة من الشباب العربي المتمسك بمبادئها وقيمها لتكون قدوة للآخرين.

دعم التجمعات الشبابية

وتوجهت سعادة السيدة روان بنت نجيب التوفيقي، وزير شؤون الشباب في مملكة البحرين، بالشكر إلى دولة الإمارات الشقيقة على حسن الضيافة والتنظيم، مشيرةً إلى أن المجتمعات العربية تتسم بقيم مثل الأصالة والمروءة والشهامة، وهذه القيم تناقلتها الأجيال عبر التاريخ، وعلى الرغم من اختلاف الزمان نلاحظ أن الشباب العربي لا يزال متمسكاً بهذه القيم رغم كل التحديات والظروف.

ولفتت إلى أن البحرين ركزت في استراتيجيتها على صعيد تمكين الشباب في تشجيع ودعم الترابط والتلاحم المجتمعي ودعم التجمعات واللقاءات الشبابية المتميزة، نظراً لانعكاساتها الإيجابية على المجتمع.

من جانبه قال معالي أحمد سيد أحمد، وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان في موريتانيا: إن موريتانيا قدمت نموذجاً ملهماً لتعزيز تمسك الشباب في موريتانيا بهويته العربية وبلغته بالأخص، من خلال التركيز على منظومة التعليم الداعمة للحفاظ على اللغة العربية، إلى جانب تعزيز دور الثقافة في هذا المجال، فحفظ الشعر العربي وهو من العرف الاجتماعي بالنسبة للشباب العربي، وهذه الصورة تجسد مدى تمسك الشباب في موريتانيا بهويته ولغته العربية.

اللغة عنصر من الهوية

إلى ذلك أشار معالي كمال دقيش، وزير الشباب والرياضة في تونس إلى أهمية عدم الخلط بين الهوية واللغة، فاللغة هي عنصر من عناصر الهوية، ولا تمثل الهوية بشكل كامل، فالهوية هي أخلاق هي الإرث والتاريخ والقيم، ففي حالة ارتباطها بشكل مباشر باللغة فيستم تجريد الكثير من الشباب العربي من هويته العربية، ومن هنا يجب التأكيد على تحقيق التوازن بين اللغة العربية واللغات الأخرى يجب أن نكون منفتحين على اللغات الأخرى.

من جانبه أعرب معالي الدكتور جورج كلاس، وزير الشباب والرياضة في لبنان عن فخره بالشباب العربي وما قدموه خلال الاجتماع من رؤى وأفكار بناءة، مشيراً إلى أهمية إعطاء الثقة للشباب ليكونوا عنصراً رئيسياً في مسيرة التنموية للدول العربية، مشيراً إلى أهمية تعزيز تعليم اللغة العربية في المناهج قبل الجامعية والجامعية.

من جانبه أشاد معالي محمد النابلسي، وزير الشباب في الأردن، بالجلسات النقاشية الشبابية التي شهدها الاجتماع العربي للقيادات الشابة والتي قدمت نموذجاً من الشباب العربي الرائد وشكلت مصدر إلهام وتحفيز لكافة الشباب العربي على المزيد من الإبداع والابتكار، مؤكداً إيمان المكتب التنفيذي لوزراء الشباب والرياضة العرب في جامعة الدول العربية في طاقات وقدرات الشباب العربي وبضرورة مشاركة الشباب في وضع الخطط والاستراتيجيات، مؤكداً أن المكتب يعمل نحو تحقيق رؤية عربية مشتركة هدفها هو دعم الشباب واستثمار طاقاتهم.

القيم الأساسية

من جانبه أكد سعادة هلال السيابي، مدير عام الهيئة العامة للشباب من سلطنة عمان على أهم القيم الأساسية التي يجب تعزيزها لدى الشباب قبل المهارات، وهي القيم الوطنية والأخلاقية والمجتمعية، وهي من عناصر تشكل الهوية لدى الشباب العربي، منوهاً بأنه يجب ترسيخ هذه القيم عبر الأسرة والمجتمع والتعليم وعبر البرامج والمبادرات التي تطلقها مؤسسات الدولة.

وأشار سعادة مشعل السبيعي، مدير عام الهيئة العامة للشباب بالتكليف ونائب مدير العام لقطاع الخدمات المساندة في الكويت، إلى أهمية القيم العربية في تعزيز المسؤولية المجتمعية لدى المجتمع، مشيراً إلى أن إعلام السوشيال ميديا أصبح نافذاً يهاجم بعض القيم في مجتمعاتنا ونحن على ثقة بقدرة شبابنا على مواجهة هذا التحدي عبر صناعة المحتوى العربي الهادف، فالشباب هم الأساس في كافة المجالات التنموية الاقتصادية والاجتماعية.

إلى ذلك أوضحت سعادة الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب في مصر، أن الأكاديمية تحرص على تعزيز الهوية الوطنية لدى الشباب العربي، منوهة إلى أن اختيار الشباب من قبل الأكاديمية الوطنية للتدريب ليكونوا نموذجاً للقيادات الشابة يكون على عدة محاور تتضمن اختبار المعلومات العامة واختبار اللغة العربية فهدفنا من هذا الاختبار هو تعزيز تمسك الشباب العربي بعناصر هويته.
دعم المنظمات الشبابية غير الربحية

من جانبه أشار الأستاذ هتان الغلاييني، الرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي بمؤسسة محمد بن سلمان ” مسك”، إلى أهمية تسليط الضوء على المنظمات الشبابية غير الربحية والقطاع الخاص في دعم قضايا الشباب، حيث حرصت “مسك” على دعم العديد من المنظمات غير الربحية العاملة في مجال تمكين ترسيخ القيم والمبادئ لدى الشباب العربي من خلال طرق مبتكرة.

إلى ذلك أكدت سعادة نجود سرحان نائب المدير التنفيذي في إدارة البرامج وتميز الأداء في مؤسسة ولي العهد من المملكة الأردنية، أن المؤسسة تحرص على تمكين الشباب الأردني وعلى تقديم المبادرات والبرامج للشباب باللغتين العربية والإنجليزية بهدف توسيع مداركهم وتنمية مهاراتهم.

وأشار معالي الأستاذ بدر القاضي، نائب وزير الرياضة – السعودية، إلى أن المملكة العربية السعودية من أكثر دول العالم نمو اقتصادياً، ويعد الشباب المحرك الرئيس لهذا النمو، ومساهماً في تحقيق رؤية السعودية 2030، متحدثاً عن جهود السعودية في مجال دعم وتمكين الشباب في مختلف المجالات من ضمنها الثقافة والعلوم التطبيقية والرياضة التي تهدف بالدرجة الأولى إلى تعزيز جودة حياة  المجتمع،  منوهاً  بمشروع الرياضة الإلكترونية التي تبنتها المملكة  والتي أطلقت بطولة كأس العالم للرياضات الإلكترونية، والاستراتيجية الوطنية للألعاب الإلكترونية، كما أشار إلى  دعم وتمكين الشباب في مجال الثقافة  والخدمة المجتمعية والتطوعية.

الاجتماع العربي للقيادات الشابة

وعقدت فعاليات النسخة الثالثة من “الاجتماع العربي للقيادات الشابة”، بحضور 15 من الوزراء الشباب العرب، وأكثر من عشرين صانع قرار، ورؤساء المؤسسات الشبابية وأكثر من 100 شاب من قادة مؤسسات العمل المجتمعي التنموي؛ وما يزيد على 32 متحدثاً في مختلف التخصصات والميادين.

شاهد أيضاً

مفوضة الأمن الغذائي تزور متحف اتويزكت الأثري

أدت مفوضة الأمن الغذائي، فاطمة بنت خطري، أمس الإثنين، صحبة والي آدرار، عبد الله ولد …