تفاصيل مقابلة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني  مع جريدة “لوسولاي” السنغالية – المرابع ميديا – al-maraabimedias
10 ديسمبر 2019 , 12:05
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تفاصيل مقابلة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني  مع جريدة “لوسولاي” السنغالية

تفاصيل مقابلة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني  مع جريدة “لوسولاي” السنغالية

 

أجرى رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني ،مقابلة مع جريدة “لوسولاي” السنغالية الرسمية الناطقة باللغة الفرنسية وذلك أثناء وجوده في السنغال للمشاركة في منتدى دكار الدولي حول الأمن والاستقرار في أفريقيا.

وتضمنت المقابلة ،التي نشرتها الجريدة اليوم الثلاثاء، موضوع حصة موريتانيا من الغاز ووضعية حقوق الإنسان بالبلد والعلاقات مع السنغال.

وقال ولد الشيخ الغزواني، إن عائدات الغاز الطبيعي في موريتانيا «ستوزع بشكل عادل».

وأضاف ولد الغزواني: «أأكد لكم أن استغلالنا لموارد الطاقة سيكون شفافاً، ومعلناً وتفاصيله معروفة لدى الجميع، المواطنون الموريتانيون إلى جانب شركائنا في التنمية».

وقال ولد الغزواني ، إن أولوية حكومته تتمثل في «تقوية مستوى الحكامة الرشيدة فيما يتعلق باستغلال الموارد بشكل عام، والاستخراجية على وجه الخصوص».

وحول استثمار الغاز المشترك مع السنغال ، قال الرئيس الموريتاني: «في المستقبل القريب ستدخل موريتانيا والسنغال نادي الدول المنتجة للغاز، وبالتالي فإنني أعتقد أن آفاقاً اقتصادية واعدة تنتظر بلدينا».

ونبه ولد الغزواني إلى أنه: «يتوجب علينا أن نكون حذرين، وألا يغيب عن ناظرينا أن المحروقات تشكل موارد غير متجددة»، على حد تعبيره.

وأوضح أن على البلدين «من أجل استغلال عقلاني لهذه الموارد، زيادة مستوى تبادل الخبرات والتشاور من أجل مضاعفة الآثار الاقتصادية لاستغلال هذه الثروة، وتقليص الآثار السلبية التي يمكن أن تخلفها عملية الاستغلال، خاصة فيما يتعلق بالأثر البيئي».

وحول العلاقات مع السنغال ،قال ولد الغزواني إنه مقتنع بأن استغلال موارد الغاز المشتركة بين البلدين والجسر المستقبلي في مدينة روصو ستكون «أقطاباً تنموية» ستمكن البلدين من قطع خطوة نحو ما سماه «تكامل اقتصادي لا رجعة فيه».

وفي محور حقوق الإنسان قال الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني:  «الصورة التي تلصق بموريتانيا اليوم لا تعكس حقيقتنا، القول بأن موريتانيا بلد استعبادي يجافي الحقيقة».

وأوضح ولد الغزواني أن «عبارة استعبادي يفترض أن العبودية مكرسة من طرف المؤسسات، بينما ترسانتنا القانونية لا يوجد بها أي نقص بهذا الخصوص»، مشيراً إلى أن «الممارسات الاستعبادية تقمعها قوانين البلد بشدة، وتعتبر جريمة ضد الإنسانية».

وأضاف الرئيس الموريتاني أنه «في المقابل لا بد أن نعترف بأن آثار هذه الظاهرة المنحطة ما تزال موجودة في بلدنا»، قبل أن يؤكد أن أولوية حكومته «تتمثل في العمل بحزم والتزام من أجل إنهاء هذه الوضعية».

وخلص ولد الغزواني إلى القول: «سنحقق العدالة والمساواة في الحظوظ للجميع، إنها معركتنا الرئيسية»، على حد تعبيره.

شاهد أيضاً

لأول مرة …محكمة الحسابات تكشف تسيير البلد خلال العقد الأخير

      كشفت محكمة الحسابات، عن تسيير البلد خلال الفترة الممتدة من 2007 وحتى …