بيان من وزارة الاقتصاد والمالية (نص البيان) – المرابع ميديا – al-maraabimedias
17 مايو 2021 , 17:25
أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / بيان من وزارة الاقتصاد والمالية (نص البيان)

بيان من وزارة الاقتصاد والمالية (نص البيان)

8

في طار مشاركة الوفد الموريتاني في اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي 2016 بواشنطن نظم  معالي وزير الاقتصاد والمالية  العديد من الأنشطة من بينها المشاركة في  لقاء المراجعة النصفية لبرنامج خطة العمل الخاصة بالدول الأقل نمو .

وقد ترأس الاجتماع الأمين العام للأمم المتحدة “بانكي مون” ويهدف اللقاء إلى تمكين وزراء الدول الأقل نموا من ترتيب الأولويات والأنشطة الخاصة في إطار إعادة هيكلة المجموعة الدولية للتنمية.

كما شارك وزير الاقتصاد والمالية في أعمال المنتدى رفيع المستوى الخاص بتعبئة الموارد المالية لتمويل البنية التحتية وقد تم تشكيل لجنة  مصغرة ضمت الأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء المؤسسات المتعددة الأطراف(رؤساء مجموعة البنك الدولي، البنك الإسلامي للتمية، البنك الإفريقي للتنمية، البنك الأوربي للاستثمار، البنك الدولي للإنشاء والتعمير، مؤسسة التمويل الدولية).

ويهدف هذا الاجتماع  إلى وضع خطة عمل شاملة وشراكة وتنسيق بين مختلف المؤسسات المتعددة الأطراف لتمويل البنية التحية.

كذلك عقد وزير الاقتصاد والمالية لقاء مع السيد مسعود أحمد مدير قطاع شمل إفريقيا والشرق الأوسط ووسط آسيا لصندوق النقد الدولي بحضور الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية  المكلف بالميزانية محمد ولد كمبو والسيد عبد العزيز ولد الداهي محافظ البنك المركزي الموريتاني وأعضاء الوفد الموريتاني.

وخلال هذا اللقاء الهام تطرق الجانبان لتوقعات النمو الاقتصادي لموريتانيا في ظل هبوط أسعار المواد الأولية والإجراءات المتخذة من طرف الحكومة لمواجهة هذه التحديات.

كما استعرض الجانبان السبل والوسائل التي تمكن من مواصلة  الشراكة بين هذه المؤسسة الهامة وبلادنا.

وكان وزير الاقتصاد والمالية قد شارك في اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة ومجلس محافظي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بهدف إطلاع مجلس محافظي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي  على المشاكل التنموية العميقة حول مصادر التمويل الأساسية المطلوبة لتعزيز التنمية الاقتصادية في الدول النامية.

4 7

شاهد أيضاً

60% نسبة تقدم الأشغال في حقل الغاز المشترك بين موريتانيا والسنغال

كشفت اللجنة الاستراتيجية لمتابعة مشروع حقل الغاز (السلحفاة – أحميم الكبير) المشترك بين موريتانيا والسنغال،أن نسبة تقدم الأشغالفي المشروع، التي تنفذها شركتا (بي بي) البريطانية و(كوسموس اينرجي) الأمريكية، بلغت 60 في المائة. واستعرضت اللجنة، خلال اجتماع عقدته، يوم أمس الجمعة ، بنواكشوط، تحت إشراف وزير البترول والمعادن والطاقة الموريتاني، عبد السلام ولد محمد صالح، ووزيرة البترول والطاقات السنغالية، صوفي گلاديما، بمشاركة ممثلين عن الشركتين، أوجه التعاون المتعلقة بتقدم الأشغال في  مشروع حقل الغاز (السلحفاة – أحميم الكبير)، “في ظل تسجيل نسبة تنفيذ وصلت إلى 60 في المائة“. ويندرج هذا الاجتماع في إطار سلسلة اللقاءات الثنائية التي تعقدها لجنة متابعة مشروع حقل الغاز المشترك بين موريتانيا والسنغال. وأفاد مصدر رسمي موريتاني، بأن اللجنة اتخذت قرارات من شأنها تسهيل إجراءات تمويل المنصة العائمة، وتحديد الخيارات الأفضل فيما يتعلق بالمرحلتين الأولى والثانية للمشروع، وضمان مردودية أمثل للدولتين في إطار مقاربة رابح – رابح، تضمن مصالح الجميع. وفي مجال الرفع من الانعكاسات الإيجابية للمشروع، أوصى أعضاء اللجنة بضرورة تطوير المحتوى المحلي بالشراكة مع شركة (بي بي) البريطانية، قصد تعزيز قدرات القطاع الخاص الوطني، وخلق اقتصاد وطني مرتبط بالنفط والغاز، وتطوير برامج التكوين ونقل الخبرات. وأضاف المصدر ذاته، أن وزير البترول والمعادن والطاقة الموريتاني أكد، في كلمة بالمناسبة، أن حماية المنشآت العائمة للمشروع تعد مسألةسيادية تعود مسؤوليتها لفرق البحرية للدولتين، مشيرا إلى أنه “تبعا لذلك، تم تسجيل، بارتياح، مقترح يقاضي بتوقيع اتفاق ثلاثي الأطرافبين البحريتين الموريتانية ونظيرتها السنغالية من جهة، وشركة (بي بي)، من جهة أخرى“. وأشاد الوزيران، بحسب المصدر، بالدور الذي تقوم شركتا (بي بي) و(كوسموس اينرجي) في الدفع بالمشروع نحو تحقيق أهدافه، بالرغم منتقلبات السوق العالمية للطاقة، وضبابية الرؤية، نتيجة تراجع الطلب والتأثيرات السلبية لجائحة (كوفيد – 19 )، داعين إلى مضاعفة الجهودلضمان بدء إنتاج الغاز في أفق العام 2023. وكانت موريتانيا والسنغال قد وقعتا، في 21 دجنبر 2018، بنواكشوط، الاتفاقية النهائية لاستثمار حقل الغاز (السلحفاة– أحميم الكبير) الواقع على الحدود البحرية المشتركة بينهما في المحيط الأطلسي. يذكر أن احتياطات هذا الحقل من الغاز تقدر ب 450 مليار متر مكعب، ويعد من أكبر حقول الغاز في غرب افريقيا، حيث يمتد على مساحة120 كيلومترا مربعا.