الدعارة الراقية – المرابع ميديا – al-maraabimedias
5 فبراير 2023 , 23:12
الرئيسية / الأخبار / الدعارة الراقية

الدعارة الراقية

18_47_13كثيرة هي المشاكل التي يتم السكوت عنها لكونها تمس شريحة كبيرة في مجتمعنا، بالرغم من المحاولات التي تبذل من أجل السكوت عنها،

إما نفاقا أو خوفا عن سمعة البلاد وفي أحيان أخرى نظرا لارتباطها بموضوع الجنس يمنع الحديث عنه صراحة في مجتمع تسود فيه قيم المحافظة والتقليد و”الحشومة” إنه عالم العهارة،

الذي أحاول ملامسته،  كشاهدة عيان تسلط الضوء على بعض الزوايا المظلمة في هذا العالم المليء بالآلام والمعانات وغرائب الأمور

توصف الدعارة بأقدم مهنة في التاريخ، وبما هي كذلك فلابد أنها مرت من عدة مراحل تدريجية حتى وصلت إلى مهنة منظمة، لها قوانينها ونقاباتها في مجتمعات تدعي العراقة في الديمقراطية وحرية الإنسان في تملك جسده، كالدول الأوروبية والأمريكية على الخصوص، حيث وأنت تتجول في شوارع معلومة، تجد أمامك واجهات زجاجية كاشفة تماما كالتي نعاينها عادة على مداخل محلات بيع الملابس، بمجسمات على شكل دمى بشرية يلبسن ملابس داخلية شفافة، لكن هنا لن تجد دمى من البلاستيك بل من دم ولحم، فتيات فاتنات من كل الأعمار والأشكال، يعرضن لحمهن الغض، بإشارات وغمزات تحفيزية، وبسعر مقنن من طرف مشرعي الدولة الحاضنة لها، ولكل عاهرة الحق في امتهانها لأقدم مهنة، إلا أن تكون قاصرة فهل يمكننا أن نسميها بدعارة راقية؟ كلا وألف كلا، بل هي دعارة مقننة مرت بمراحل عدة.

 

أسباب الدعارة في بلادنا هي اجتماعية بالمقام الأول، وأسبابها عدة تبدأ بالتفكك الأسري، لتنتهي بحالات الاغتصاب مرورا بالعوز المادي والحرمان الجنسي لدى من فاتهن قطار الارتباط الأسري.

فالتفكك الأسري يولد في غالبيته التشريد بالنسبة للأطفال، وما دام العهر ينسب للفتاة بالدرجة الأولى، فدعوني أخصها بالقول أنها هي الضحية الأولى من هذا التفكك؛ أول من يستقبلها وهي في الشارع هو ذلك الرجل المسمى بالذئب البشري، أو تلك المرأة المسماة في عالم العهر بالوسيطة أو( القوادة )، وفي كلا الحالتين فالفتاة مرغمة على الاستجابة وهي على تلك الحالة البئيسة، لتغير مهنتها من ( بنت دارهوم) إلى عاهرة، وفي أحسن الأحوال يتلقفها شخص يجعل منها خادمة مطيعة لزوجة شرسة تعاملها بالدونية والعنف الجسدي، لتضطر في النهاية إلى ولوج المهنة إياها.

شاهد أيضاً

وزارة الإسكان العمران: هذه  حصيلة عملنا في يناير 2023

نواصل في قطاع الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، العمل على تنفيذ تعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد …