المرابع ميديا ترصد حياة أقدم معماري في مدينة ولاته – المرابع ميديا – al-maraabimedias
19 يونيو 2021 , 12:17
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / المرابع ميديا ترصد حياة أقدم معماري في مدينة ولاته

المرابع ميديا ترصد حياة أقدم معماري في مدينة ولاته

IMG_1008

تقرير خاص : ” صور ”
وأنت تتجول بين زقاق مدينة ولاته الضيقة أو شوارعها الحديثة الفسيحة ستعود الشواهد والشخوص بذاكرتك إلي الوراء قليلا… لاستحضار لحظات جميلة من زمن ولى…زمن ما تزال اللوحات وزخارف العمارة البديعة والمكتبات النفيسة والتقاليد والمواسم الدينية تحكى جوانب مضيئة منه رغم انف الزمن وعادياته .
من هنا مر الرحالة ابن بطوطة سنة 753هـ=1352م في رحلته الشهيرة فانبهر بهذه الحاضرة الصحراوية وكرم أهلها ومحافظتهم على الصلوات وعلم الفقه وحفظ القرآن وما تزال قوافل البشرية تمر من هنا وتدون الكثير عن تاريخ وجغرافية المدينة وكرم أهلها وستظل حتى يرث الله الأرض ومن عليها
من هنا مر موكب الرئيس كذالك في سياق جولته في ولاية الحوض الشرقي ..ومن هنا مررت أنا بين تلك الزقاق التي يفوح منها عبق التاريخ سيرا في خضم تراث عمراني بديع أبدعته أنامل رجال منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا
الزخرفة الحائطية والطرز المعمارية البديعة تفرض عليك التأمل بتمعن في تشاكيلها…يجبرك الفضول أحيانا إلي البحث عن من ما يزال على قيد الحياة من الذين أبدعوا هذا الفن الذي اشتطت منه المدينة بطاقة تعريفها …وحين تسأل عنهم سيحيلك السكان دون تردد إلي ابوبكر الذي ما يزال رغم تقدمه في السن يحتفظ في ذاكرته بأسرار المهنة
ابوبكر رجل مرح ومبتسم دوما …يستقبل زائره بحفاوة كبيرة قبل أن يعرف الكثير عنه ..لا يفقه في السياسة كثيرا ..ولم يزر عاصمة بلاده إلا في الأحلام.
يهتم بشؤون أسرته أكثر من أي شيء أخر ..قد ترحل المدينة بكاملها دون أن يشعر ..فزيارة الرئيس للمدينة مرت عليه مرور الكرام كما يقال..فهو لم يسمع بخبر زيارته الا لحظة قدومنا اليه بعد ان انتهت الزيارة .
ما يزال ابوبكر رغم كبره يحتفظ بالكثير من أسرار مهنة خبرها منذ طفولته ..يتذكر جيدا زملائه في المهنة وكيف كانوا يبنون الدور والوسائل البدائية التي كانوا يستخدمونها …رحل كل زملائه الذين عاصروه وعملوا معه في زخرفة المباني وما يزال هو يجد في بدنه قوة تساعده على ممارسة المهنة وان كانت بنيته الجسمية تثبت عكس ذالك
أمضيت لحظات طريفة في ضيافة أبوبكر وهو جالس في مكانه المفضل بين زقاق المدينة القديمة يفترش حصيرا وذكريات جميلة عن طفولته في المدينة التي لم يخرج منها منذ ولادته ولا ينوى ذالك كما يقول
نظراته وتجاعيد وجهه الذي أعياه الكبر تحكى جزء هاما من تاريخ هذه المدينة كما تحكيه الكتب والوثائق واللوحات …يستحق هذا الرجل التكريم على الأقل من أبناء مدينته التي خدمها سنوات طويلة فهو ذاكرة حية تحتفظ بالكثير من أسرار مدينة عريقة

IMG_1006IMG_1007

شاهد أيضاً

موريتانيا تدخل منظمة عالمية جديدة

 تم اليوم  انتخاب موريتانيا عضوا عن المجموعة الافريقية في منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة الفاو …