23 يوليو 2024 , 5:38

المصطفي محمد محمود/ يكتب : تقي الله الأدهم .. القلب النابض للجنة الانتخابية

في نهاية مسار العملية الانتخابية المرتبطة برئاسيات ال29 يونيو 2024، يكشف التقييم الموضوعي لعمل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات مستوي الحضور القوي لشخصية الناطق الرسمي باسم اللجنة محمد تقي الله الأدهم، الذي كان هو قلب اللجنة النابض، والدينامو المحرك لنشاطها، الذي أتقن بمهنية واقتدار الجانب الاعلامي و الاتصالي لعمل لجنة الانتخابات، وقدم الصورة الناصعة الايجابية عن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، والتي أزالت الصورة النمطية التي طالما رسمت لها في مخيلة بعض الأطراف المتربصة بها.

وهكذا تمكن الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية المستقلة محمد تقي الله الأدهم بفضل سيرته الطيبة وسمعته الجيدة في الوسطين الإعلامي و السياسي، وانفتاحه وتجاوبه السريع مع استشكالات ومطالب مختلف أطراف العملية الانتخابية الحالية، تمكن من إظهار حياد اللجنة وشفافية عملها بشكل فعلي، وهو ما فوت الفرصة علي كل من حاول النيل منها أو الغمز في استقلاليتها.
وكان لإطلالته الدائمة علي وسائل الاعلام عبر المؤتمرات الصحفية شبه اليومية طيلة أيام الحملة، رسالة طمئنة حول يقظة اللجنة وعينها الساهرة علي تكريس الشفافية والنزاهة، ومواكبتها الدقيقة لكل محطات المسار الانتخابي.
كلها جهود بذلها الناطق الرسمي باسم اللجنة المستقلة للانتخابات محمد تقي الله الأدهم، كانت ثمرتها الطيبة اليانعة انتخابات رئاسية شهد بشفافيتها ونزاهتها الجميع بما فيها المراقبون الدوليون، واعترف بنتائجها مرشحون معارضون خاسرون، لأول مرة، يوما واحدا بعد إعلان اللجنة لنتائجها، واعتبرت هذه الانتخابات الأكثر نزاهة ودقة تنظيم في تاريخ الاستحقاقات في موريتانيا منذ انطلاق عهد التعددية إلى يومنا هذا.

الإعلامي : المصطفي محمد محمود

المدير الناشر لوكالة المرابع ميديا للإعلام والإتصال

شاهد أيضاً

توقع تساقطات مطرية علي مناطق بعشر ولايات من الوطن خلال الساعات المقبلة

توقعت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية تساقط كميات من الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد، خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *