27 فبراير 2024 , 18:19

الوزير ختار ولد الشيباني: سنوات رئيس الجمهورية حافلة بالإنجازات، رغم جائحة كرونا وحرب أوكرانيا( مقابلة)

اعتبر الوزير السابق، و الأستاذ المحاضر بجامعة نواكشوط، الدكتور ختار ولد الشيباني، أنه عمل- ليل نهار- من أجل تنفيذ ما كلفه به صاحب الفخامة في خطاب التكليف، ومن أجل أن يخدم وطنه، و اعتبر الوزير في مقابلة شاملة مع موقع الفكر، أن ضميره مرتاح فهو حسب قوله لم يدخر جهدا من أجل تحقيق ذلك مع فريق مؤتمن، ورغم أن الفترة كانت وجيزة يقول الوزير، فإننا أنجزنا الكثير، بعض منه بدأه زملائي الوزراء قبلي فأكملته.
وفي سبيل مواجهة هجرة الشباب اعتبر الوزير أن على الدولة تبني سياسة خلق فرص العمل والرفع من مستوى الدخل، وتقديم الخدمات المتطورة والبحث عن أنجع المقاربات من أجل تكوين شباب مزدهر ومستقل ومتمكن، ينتقل من السعي للحصول على الدعم إلى خلق الثروة، وفرص العمل، ومن السلبية إلى المشاركة الإيجابية والمرنة والإسهام في التنمية المحلية والابتكار والتحول الاجتماعي.
الوزير امتدح الحصيلة المتميزة لأربع سنوات من حكم الريس محمد ولد الشيخ الغزواني معتبرا أنها كانت سنوات حافلة بالإنجازات في كل المجالات، رغم جائحة كرونا وحرب أوكرانيا.
بقول الوزير “وقد ركزت السياسات الاقتصادية لصاحب الفخامة على بناء اقتصاد مرن، قادر على الصمود في وجه الأزمات”
وهذا نص المقابلة:
موقع الفكر: تعيش بلادنا موجة من هجرة الشباب نحو الولايات المتحدة الأمريكية، برأيك ماهي الأسباب المنطقية لهذه الهجرة، وهل يمكن اعتبارها رافدا اقتصاديا جديدا للاقتصاد الخاص؟
الوزير ختار الشيباني: بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.
في البداية أشكر موقع الفكر على هذه الاستضافة.
وأود أن أذكر الجميع أن الهجرة ظاهر كونية قديمة قدم الإنسان ولها أسباب من ضمنها:
– الاضطهاد
– الهروب من الحروب
– الدراسة في الخارج
– الفقر
– التغيرات المناخية
– البطالة
– البحث عن مستوى معيشي أفضل.
وبالنسبة لي أرجع هذه الهجرة إلى البطالة، وكذلك البحث عن مستوى معيشي أفضل.
موقع الفكر: يمكن القول إن مؤشر الهجرة الخارجية يفوق بشكل كبير جدا مستوى التوظيف العمومي خلال السنوات المنصرمة من حكم الرئيس الغزواني، كيف تنظرون إلى مصداقية هذه المقارنة من حيث الأعداد، ومن حيث نوعية العائد المادي؟
الوزير ختار الشيباني: عملت الدولة الموريتانية في عهد صاحب الفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، على خلق فرص عمل، حيث أنه تم اكتتاب 16.492 إطار، لصالح الوظيفة العمومية.
وهذا العدد يتجاوز ما تم اكتتابه في العشرية السابقة.
ففي السنوات العشر السابقة على العهدة الحالية للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، بلغ عدد المكتتبين: 14.577 إطارا، لصالح الوظيفة العمومية
وبشكل عام فقد خلقت الدولة حوالي: 24.600 وظيفة دائمة، و57.216 وظيفة، غير دائمة، و7.600 وظيفة موسمية.
موقع الفكر: برأيك ما الميزات الأساسية لسياسات التشغيل العمومي في بلادنا و ما الذي يجعلها قاصرة عن استيعاب الشباب الموريتاني؟
الوزير ختار الشيباني: الدولة الموريتانية لعبت دورا كبيرا في توفير فرص العمل للشباب، لكن الكثير من الشباب لديه عقليات ربما تدفع البعض للترفع عن ممارسة بعض الأعمال المهنية.
وبالتالي يجب أن تتبني الدولة سياسة المواءمة ما بين حاجيات السوق ومتطلبات العمل، من جهة ومخرجات التعليم من جهة أخرى.
وربما يعني ذلك إنشاء وكالة وطنية لدراسة حاجيات السوق من التخصصات، وترسل تلك الحاجيات إلى الجامعات والمعاهد من أجل تكوين الشباب على تلك الوظائف وبالتالي لن تكون هناك نسبة كبيرة من البطالة.
أما السبب الثاني الذي يدفع الشباب للهجرة للولايات المتحدة الأمريكية، فهو الوصول إلى الحلم الأمريكي، حيث يرتفع مستوى الإغراء مقارنة بالدول الأخرى، والحصول على عمل وكذلك على أجور عالية ونمط حياة متحضر، ولذك يجب أن نجعل بلادنا جاذبة وبالأخص، أن الآفاق واعدة في مجال الغاز، وبالتالي يمكن للبلد أن يخلق هذا الأمل للشباب من أجل البقاء في الوطن، وحتى من أجل استرجاع الشباب المهاجرين للعالم الخارجي.
وعلى الدولة أن تبني سياسة خلق فرص العمل والرفع من مستوى الدخل، وتقديم الخدمات المتطورة والبحث عن أنجع المقاربات من أجل تكوين شباب مزدهر ومستقل ومتمكن، ينتقل من السعي للحصول على الدعم إلى خلق الثروة، وفرص العمل، ومن السلبية إلى المشاركة الإيجابية والمرنة والإسهام في التنمية المحلية والابتكار والتحول الاجتماعي.
وهناك ضرورة لتنظيم لقاءات حوارية مع الشباب عبر وسائط التواصل الاجتماعي من أجل تشخيص ظاهرة الهجرة والتصدي لها عبر حزمة الألويات التي ينبغي تحقيقها لصالح الشباب، و الواردة في برنامج صاحب الفخامة.
أما الشق الثاني من السؤال فإن الأموال التي يحولها المهاجرون لعوائلهم في البلد تشكل نسبة كبيرة من الناتج المحلي، ولكنها لا تستثمر في تطوير البنية التحتية وتحسين الخدمات الحكومية، وكاقتصادي أرى أنها لن تكون رافدا للقطاع الخاص، لأن عائداتها دائما تتوجه للاستهلاك الأسري وكذلك لبناء عقارات.
ولا تدخل كاستثمارات في مشاريع يمكن أن تكون مدرة للدخل أو تخلق فرص عمل للعاطلين عن العمل.
موقع الفكر: توليتم منصب وزير الثقافة لفترة وجيزة، كيف تقومون أداءكم في هذا القطاع، وما العقبات التي واجهتكم؟
الوزير ختار الشيباني: لقد عملت- ليل نهار- من أجل تنفيذ ما كلفني به صاحب الفخامة في خطاب التكليف، ومن أجل أن أخدم وطني، وضميري مرتاح لأني لم أدخر جهدا من أجل تحقيق ذلك مع فريق مؤتمن، ورغم أن الفترة كانت وجيزة فإننا أنجزنا الكثير، بعض منه بدأه زملائي الوزراء قبلي فأكملته، وسأتعرض لما أنجز في تلك الفترة، حسب كل قطاع:
في مجال الشباب:
كان أول ما قمنا به هو العمل وفق خطة عمل مدروسة، كان من أهم خطوطها العريضة العمل علي مواءمة السياسات القطاعية لتلبية حاجات الشباب، في مجالات التعليم والتكوين وتوفير التشغيل اللائق وبناء القدرات، ليتحمل الشباب مسؤولياتهم كاملة، و ليساهموا في بناء موريتانيا العزيزة على قلوبنا.
وفي هذا الإطار، عملنا في وزارة الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، وتنفيذا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية إلى توجيه مسارات الشباب، والبحث عن أنجع المقاربات من أجل تكوين شباب مزدهر ومستقل ومتمكن، وكانت الوزارة عاكفة على إعداد استراتيجية وطنية للشباب، وأخرى للرياضة، وقد عملنا علي تبيئتهما من أجل أن تكون قابلة للتطبيق على بيئتنا وذلك من خلال مسار تشاركي يتبنى المشاورات واللقاءات الحوارية مع الشباب مباشرة، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وفي هذ الإطار أجريت عدة لقاءات مباشرة مع الشباب في ألاك و كيفة و كنكوصة و لعيون و تجكجة و نواكشوط، وعبر و سائط التواصل الاجتماعي، وقد مكنت هذه المشاورات من تشخيص جميع العوائق والتحديات التي تواجه الشباب والتصدي لها عبر حزمة الأولويات الأساسية التي يجب تحقيقها لصالح الشباب والواردة في تعهدات فخامة رئيس الجمهورية والتي تم الشروع فعلا في تنفيذها.
وشملت حزمة الأولويات هذه إنجازات أهمها:
– زيادة الدعم المخصص للمنظمات الشبابية والأندية الرياضية.
– تمكين الشباب من ممارسة التطوع المؤسسي وخدمة الصالح العام والمساهمة في جهود تنمية البلد.
كما اطلق القطاع خلال الفترة التي توليت فيها مسؤولية حقيبة الثقافة والشباب والرياضة، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للتنمية- إطلاق منصة “ياوث كونكت موريتانيا” وهي منصة رقمية وطنية للتطوع يراد منها أن تمنح الشباب الموريتانيين أين ما كانوا فرصة التسجيل ضمن قاعدة بيانات المتطوعين الشباب وتحديد مجالات العمل التطوعي التي يرغبون في الانضمام لها.
كما تمنح المنصة الرقمية الوطنية الشباب الموريتانيين أيضا فرصة التعبير عن وجهة نظرهم في القضايا التي تخصهم.
ونظمنا أيضا مخيما صيفيا في ألاك لتكون بذلك فضاء يسمح للشباب بطرح مشاكلهم ومحاولة حلها من طرف السلطات العليا.
وقد وقعت الوزارة على إنشاء إذاعة لشباب دول الساحل ومقرها في نواكشوط تهتم بمناقشة مشاكل الشباب وهمومهم من أجل يجاد حلول لها.
وإذا كانت هذه الإنجازات التي تم القيام بها لصالح الشباب هدفها الأساسي دعم هذه الفئة للقيام بأدوارها في بناء الدولة، فإن ذلك لم يمنع- مع الأسف – استمرار، ظاهرة الهجرة التي تفاقمت مؤخرا نحو الولايات المتحدة الأمريكية، وهي هجرة كانت لها تداعيات اقتصادية كبيرة نظرا لحجم التكاليف التي استنزفتها والتي تقدر بمئات ملايين الدولارات، وهي أموال كانت ستكون لها فوائد أكثر جدوائية بالنسبة للشباب الموريتاني لو تم انفاقها على مشاريع بإمكانها خلق فرص عمل.
في المجال الإعلامي:
أما في المجال الإعلامي وبصفة وزارة الثقافة وصية على قطاع الإعلام والاتصال فمن بين نماذج الإنجازات التي تحققت خلال تلك الفترة.
– إقرار قانون مراجعة هيكلة وتوسيع صلاحيات السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية.
– افتتحنا أقطابا إعلامية تنموية، في عواصم بعض الولايات: لبراكنة، إينشيري، لعصابة، فضلا عن إذاعة كنكوصة وإذاعة للسلامة الطرقية في كيفة.
– افتتاح مكتب لعيون التابع لتلفزة موريتايا.
– كما وقعنا اتفاقا مع “عربسات” بموجبه ستتمكن شركة البث الإذاعي والتلفزي الموريتاني من تطوير الباقة الموريتانية لتصل إلى طاقة 8 قنوات بجودة HD و22 قناة بجودة SD إضافة لأكثر من 20 إذاعة.
– كما بذلنا جهدا كبيرا من أجل حل مشكلة المتعاقدين مع مؤسسات الإعلام العمومي.
في مجال الثقافة :
فقد تم إعتماد أنواكشوط عاصمة الثقافة للعالم الإسلامي للعام 2023 ، وكذالك نواكشوط عاصمة الثقافة للعالم العربي للعام 2027 .
كما تم خلال الدورة العاشرة للجنة التراث في العالم الإسلامي تسجيل المحظرة، المعارف والتقاليد الشفوية، على قائمة التراث في العالم الإسلامي، وتم كذلك تسجيل بعض المواقع الأترية الموريتانية على قائمة التراث في العالم الإسلامي وتضم هذه المواقع كلا من:
– موقع الرشيد التاريخي، موقع كصر البركة، موقع كصر السلام، المدينة القديمة بأوجفت، موقع غانا، موقع المدينة القديمة بجول، موقع جيري تومبري، مزار تادرت .
-الإعداد الجيد لمهرجان جول الثقافي، والذي كان مطلبا الأهل الضفة وقد سجلت “جول” على قائمة التراث في العالم الاسلامي.
– وفي مجال التعاون الثقافي وقعنا برنامجا تنفيذيا للتعاون الثقافي بين موريتانيا وتونس، يمتد على مدى ثلاث سنوات (2022 – 2023 – 2024) قابلة للتجديد، ويشمل هذا التعاون مجالات التراث، والفنون السمعية البصرية، والمسرح، والموسيقى، والملكية الفكرية والأدبية، والمكتبات والفنون التشكيلية والعمل الثقافي.
وعملنا كذلك خلال تلك الفترة مع منظمة “الالكسو” على أن يبدأ معهد الفنون في تكوين الشباب أصحاب المواهب في مجال الفنون والمسرح من أجل خلق فرص عمل للشباب.
– الإعداد الجيد، لإطلاق و تقديم جائزة فخامة رئيس الجمهورية للفنون، بعد أن ظلت هذه الجائزة حبر على ورق، وإن كان التنفيذ لم يتم إلا بعد خروجي من الوزارة. .
أما الإعلام والفنون والمسرح والعلاقات مع البرلمان فستكون لي وقفة معها في وقت آخر.
التحديات:
أهم التحديات التي واجهتني هي مشاكل بنيوية، تراكمية، بسبب عدم تفكير الوزراء السابقين في إسترتجيات لحلها، وضعت استراتيجية لتحديد نقاط القوة والضعف وتقديم الحلول المناسبة لحلها.
– الاندماجات أو الفصل المتكررة بنزع أو إضافة قطاع آخر مع بعض التعديلات الوزارية، فعلى سبيل المثال وجدت للوزارة مندوبين جهويين في كل ولاية، أحدهما للثقافة والآخر للرياضة، بسبب أن الوزارة كانت متفرعة إلى وزارتين، وعند ما تم دمجهما تركت على حالها مما يترتب عنه:
– أن الوزارة ستراسل أي المندوبين والولاة- كذلك – طرحت لهم مشكلة التعامل مع أي المندوبين يمثل الوزارة، وكذلك تبعية التوقيعات والميزانيات، ومن جهة أخرى كان الأمرمكلفا للوزارة، فهي تؤجر مقرين وتسدد مصاريف الماء والكهرباء عن الاثنين، و قد وضعت معايير وشكلت لجنة الاختيار مندوب واحدا في كل ولاية.
– الخلافات التي تقع بين الاتحادات، حاولت قدر المستطاع تذليل تلك الخلافات.
– محاولة إيجاد حل جذري لمشكلة الرمايةن واستدعى ذلك مني عقد اجتماعت دورية لحل هذه المشكلة.
– ترخيص وتقديم الدعم للمهرجانات
– تنسيق العمل الحكومي مع البرلمان
– العلاقة بين الإعلام والقطاعات الأخرى في مجال تغطية الأنشطة
فقد بذلنا جهودا كبيرة في تقديم حلول لهذه التحديات.
موقع الفكر: هل ترون أن خروجكم من الحكومة كان نتيجة إخفاق إداري أو مشاكل مع شركاء أم كان نتيجة توازنات سياسية أو مجتمعية؟
الوزير ختار الشيباني: أما خروجي من الحكومة، فيعود للسلطة التقديرية لصاحب الفخامة، وأشكره علي الثقة التي منحني، وأأكد أن صاحب الفخامة يتحرك في جميع الاتجاهات لتحقيق طموحات وطنه وشعبه، وهو ما دفعني لدعمه، ولا بد من تكاتف الجميع معه من أجل مصلحة الوطن، وله مني كل التقدير والاحترام.
موقع الفكر: ما توقعاتكم للانتخابات الرئاسية القادمة بناء على قراءتكم للانتخابات الحالية؟
الوزير ختار الشيباني: أرى أن الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية الماضية، عبارة عن اختبار للانتخابات للرئاسية القادمة، وانطلاقا من نتائجها وما حصل عليه حزب الإنصاف
وبالأخص في النيابيات، التي حصد فيها نسبة 61% مقابل 58% في انتخابات العام 2018، التراجع الكبير للمعارضة والتي تراجعت نسبتها من 25% إلى 16% .
يتضح أن الشعب الموريتاني قال كلمته، وأنه راض عن وتيرة الإنجازات التي تحققت فيما تقدم من مأمورية صاحب الفخامة، وأنه سيصوت بنسبة أكبر على مهندس تلك الإنجازات في الانتخابات القادمة
موقع الفكر: ما تقويمكم لأربع سنوات من حكم الرئيس محمد الشيخ الغزواني؟
الوزير ختار الشيباني: تقييمي لهذه السنوات الأربع المنقضية من حكم الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، أنها كانت سنوات حافلة بالإنجازات في كل المجالات، رغم جائحة كرونا وحرب أوكرانيا
وقد ركزت السياسات الاقتصادية لصاحب الفخامة على بناء اقتصاد مرن، قادر على الصمود في وجه الأزمات، وبما أن المقام لا يتسع لذكر تلك الإنجازات كلها فسأركز على بعضها.
حيث استطاعت الحكومة رفع معدل النمو من2.4% سنة 2021، إلى 5.3% في العام 2022 فيما يتوقع أن يصل معدل النمو إلى 5.7% بحلول العام 2024،
وسنركز على البعد المجتمعي، وانحياز السياسات الحكومية إلى الطبقات الهشة، وإلى لإنسان عامة بصفته أداة التنمية وهدفها.
فقد تم في هذه الفترة على سبيل المثال:
تقديم خدمة التأمين الصحي لفائدة 100.000 أسرة
استفادت 98.236 أسرة، من التحويلات النقدية.
مساعدة 6.500 أسرة متضررة من انعدام الأمن الغذائي.
تمويل 3.881 نشاطا مدرا للدخل.
وفي مجال التشغيل تم خلق: 24.600 وظيفة دائمة، و57.216 وظيفة، غير دائمة، و7.600 وظيفة موسمية.
وفي مجال التعليم تم بناء 2.200 حجرة دراسية، و98 مؤسسة تعليمية، وبناء 55 ثانوية.
في المجال الصحي، فقد استفادت 19.200 سيدة، موريتانية من خدمة، التكفل بعلاج الحوامل، بما في ذلك الفحوصات ومقابلة الاختصاصيين وخدمة التوليد والعمليات الجراحية، بتكلفة جزافية رمزية قدرها: 400 أوقية جديدة.
مجانية العلاج في قسم الإنعاش.
بناء وتجهيز 13 مركزا ونقطة صحية
بناء مستشفى سيلبابي، قدرته الاستيعابية 150 سريرا.
وفي مجال الزراعة تم تأهيل 3.000 هكتار، في مزرعة “امبورية” باستصلاح مئات الهكتارات لزراعة الأرز.
إن هذه الإنجازات الكبيرة تمت في فترة وجيزة، وفي ظروف استثنائية.
لا يتسع المقام لحصر الإنجازات التي تمت في عهد الرئيس الحالي.
موقع الفكر: بين الحين والآخر يعلن المعارض السنغالي عثمان “صونكو” عن مواقف عدائية لموريتانيا، كيف ترون هذا السلوك، وهل يشكل تهديدا لأمن البلاد؟.
الوزير ختار الشيباني: ركوب المعارض السنغالي لموجة العداء لموريتانيا هو فقط من أجل كسب الأصوات، وإذا ما وصل للسلطة سيتغير بالاتجاه الإيجابي كما فعل سلفه عبد الله واد.
فهذه التصريحات لا تشكل أي خطر على البلاد، لأن بلادنا محصنة.
موقع الفكر: هل من كلمة أخيرة؟
الوزير ختار الشيباني: يجب أن تتداعى قيادات الشعب الموريتاني وجميع قوى المجتمع المدني، إلى تبني خطة وطنية شاملة وموحدة للشباب تعتمد على مبدأ دعم المشاريع الشبابية التي تعمل على خلق فرص عمل وتنشيط الاقتصاد الموريتاني للحد من البطالة، التي تعتبر من عوامل زيادة رغبات الشباب نحو الهجرة، بالإضافة إلى ضرورة إشراك الشباب في العملية السياسية وصنع القرار وإتاحة لهم حرية الرأي والتعبير.
والله يوفقنا جميعا لمافيه صالح بلدنا.

المصدر: موقع الفكر

شاهد أيضاً

الرئيس غزواني يجري مقابلة مع مؤسسات إعلامية (نص المقابلة)

جرى الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، مساء أمس، مقابلة مشتركة مع خمس مؤسسات إعلامية محلية …