27 فبراير 2024 , 15:47

خاص (للمرابع ميدیا) اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات..النجاح الإعلامي الذي كان محل إجماع

خاص (للمرابع ميدیا)


مع أولي مراحل تعاطي اللجنة الوطنية المستقلة للانتخبات ، في تشكلتها الجديدة، مع المهمة الموكلة إليها، وجعلها على محك أول تجربة، كانت ثمة ملامح واضحة لنجاح ملفت للجنة في مهمتها الإعلامية، وبدأت بواكير هذا النجاح تتشكل مع إسناد المهمة إلي صاحب الخبرة والتجربة والاختصاص الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد تقي الله الأدهم ، وهو النجاح الكبير الذي يمكن أن يحسب للجنة باتفاق جميع الأطياف والنجاح الذي يمكن أن يبقي للجنة المصداقية ويمكنها من تجاوز بعض الخروقات والتحديات التي واجهتها في عملها خصوصا ما تعلق منه بمرحلة الاقتراع الأخيرة وهي اكراهات ومشاكل كانت متوقعة، وقلّ أي ينجو منها عمل مرتبط بالانتخابات، خصوصا انتخابات معقدة ومتشعبة كالتي ميّزت الشوط الأول من انتخابات مايو 2023.
نعم كان النجاح الإعلامي للجنة الوطنية المستقلة للانتخبات هو الإنجاز الذي وحّد جميع الفرقاء بل وكان محل إشادة وتثمين الرأي العام وترك الأثر الطيب في مسار عمل اللجنة، بفضل المواكبة التي كان الناطق الرسمي “محمد تقي الله الأدهم” يعرف كيف يديرها بأعلي درجات المهنية.
فبدأت تلك المواكبة بالخرجات الإعلامية والبيانات الصحفية التي تقدم المعطيات التي يحتاجها المتلقي حول أول مراحل العملية الانتخابية، مثل تلك المتعلقة بالإحصاء الانتخابي مثلا، بل كانت تلك المواكبة تتكفّل بالجانب المتعلق بالتوعية والتحسيس التي تحتاجها عملية الإحصاء، وتكللت العملية بفضل ذلك الجهد الإعلامي المميز، بالنجاح الباهر، من خلال إعداد لائحة انتخابية جديدة، حظيت بإشادة الأطراف السياسية، وتم إعدادها في وقت قياسي.

ولم يغفل الجهد الإعلامي أيضا عمليات التوعية والتحسيس المتعلقة كذلك بكيفية الاقتراع حيث كانت هناك الومضات الإشهارية والدعائية المعدة بمهنية عالية لشرح كيفية التصويت وهو أيضا ما كانت له نتيجة ملموسة علي نجاح عملية اقتراع معقدة جدا، كما سبقت الإشارة، في بلد تمثل فيه الأمية نسبة معتبرة.

وجاء تتويج النجاح الإعلامي للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات مع عملية الاقتراع والفرز التي كانت التحدي الأبرز لعمل اللجنة، فكانت الخرجات الإعلامية للناطق الرسمي باسم اللجنة “محمد تقي الله الأدهم” ، مواكبة بشكل فعّال للعملية في أدق مراحلها، نقطة صحفية في توقيتها المناسب دون تأخير وبالتفاصيل المطلوبة بل اضفت شخصية الناطق الرسمي باسم اللجنة، وعلاقته الجيدة بالوسط الإعلامي مسحة مهنية وأخلاقية علي محتوي هذه النقطة الصحفية، كما أضفت قدرا كبيرا من المصداقية علي المعلومات والنتائج، وقدمت التفسيرات المقنعة علي بعض التطورات والأحداث التي شهدتها عملية الاقتراع وأثارت بعض الجدل.

ويمكن القول أن عمل الناطق الرسمي باسم اللجنة المستقلة للإنتخابات “محمد تقي الله الأدهم” والجهد الاستثنائي الذي كان يقوم به للمواكبة الإعلامية لعمل اللجنة، في مختلف محطاته، والمسحة الخاصة والروح الإيجابية  والأريحية التي طبعت مشهد النقطة الصحفية المواكبة للاقتراع، كلها إنجازات يمكنها أن تحفظ للجنة ماء وجهها أمام نظرة الطبقة السياسة والرأي العام لها في نهاية هذه المحطة الأولي من مهمتها التي أوكلت إليها.
نجاح سيحسب لها رصيدا في مصداقيتها، وتحتاجه في قادم مهمتها المستقبلية.
#المرابع_ميديا_

شاهد أيضاً

مبادرة الرئيس مسعود المعلن والمخفي / اباب ولد بنيوك

الرئيس والزعيم مسعود ولد بلخير شخصية وطنية وسياسية كبيرة و أي مبادرة سياسية يقدمها لا …