1 مارس 2024 , 22:03

قبل أيام من انطلاق منافسات كأس العالم للأندية بالمغرب الشقيق..مسؤول بالجامعة الملكية لكرة القدم “للمرابع ميديا” النهضة الرياضية للمملكة وراء تألقها وقدرتها على استقطاب البطولات العالمية

تنطلق مع مطلع شهر فبراير القادم، فعاليات كأس العالم للأندية التي يحتضنها المغرب الشقيق وتقام مبارياتها في كل من طنجة والرباط بمشاركة 48 فريقا لأول مرة في هذه النسخة بدل 32 فريقا في النسخ السابقة، و بمشاركة سبعة أندية بطلة الاتحادات القارية، من بينها نادي “الوداد البيضاوي” المغربي، بطل أفريقيا.

ويأتي تنظيم هذا الموعد الكروي الأكبر والأهم على مستوى العالم بعد كأس العالم، بعد أقل من شهرين بعد الانجاز الكروي غير المسبوق عربيا وأفريقيا، الذي حققه المنتخب المغربي في كأس العالم 2022 بدولة قطر، بولوجه للمربع الذهبي، بجانب أعتى المنتخبات الأرجنتين وفرنسا و كرواتيا.
ولا يخفى على المتتبعين الرياضيين والمهتمين بالشأن الكروي بشكل خاص أن الانجاز التاريخي لأسود الأطلس بمونديال قطر والذي تتبعناه جميعا، ليس إلا تتويجا لمسار حافل بالانجازات الكروية. حيث قبله فازت الأندية المغربية بكل الاستحقاقات والبطولات القارية (فازت الوداد الرياضي بكأس رابطة الأندية البطلة بينما فازت نهضة بركان بكل من كأس الكاف والكأس الأفريقية الممتازة) بينما فاز نادي الجيش الملكي المغربي بكأس رابطة الأندية الأفريقية البطلة لكرة القدم النسوية، هذا دون الحديث عن انجازات المنتخب المغربي النسوي الذي وصل إلى نهائي كأس أفريقيا للسيدات و تأهل، للمرة الأولى في تاريخ العالم العربي، لنهائيات كأس العالم للسيدات 2023، التي ستقام بأستراليا و نيوزيلاندا.

كما فاز المنتخب المغربي للاعبين المحليين ببطولتين متتاليتين للبطولة الأفريقية للاعبين المحليين ( CHAN). دون ذكر الانجاز غير المسبوق أيضا للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة الذي يحتل المرتبة الثامنة عالميا و الأولى أفريقيا… ، وغيرها من الانجازات التي لا يتسع المجال لذكرها.


وفي إطار تغطية وكالة “المرابع ميديا للاعلام والاتصال ” لاستعدادات انطلاق منافسات كأس العالم للأندية بالمملكة الشريفة ، تحدثت الوكالة إلى مسؤول في الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم حول العوامل والأسباب التي قادت إلى هذا التألق، فأوضح لنا أن هذه النتائج والانجازات هي نتيجة و ثمرة العمل الدؤوب والاستراتيجيات المحكمة التي رسمتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم منذ سنوات، وخاصة بقيادة رئيسها الحالي السيد فوزي لقجع، الذي نفذ منذ 2014 إستراتيجية حقيقية لتطوير كرة القدم.
أول محاور هذه الاستراتيجة، حسب المسؤول الرياضي المغربي، كان هو محور البنية التحتية، حيث يمتلك المغرب أكثر من 200 ملعب بأرضية ذات عشب اصطناعي بمواصفات عالمية و كذا عشرين ملعبا بعشب طبيعي وإضاءة تستجيب للمواصفات الدولية بالإضافة إلى خمسة مراكز تكوين وتدريب جهوية ناهيك عن مركب “محمد السادس” للتدريب وأكاديمية “محمد السادس” لكرة القدم الذائعة الصيت التي ساهمت في صنع نجوم تألقوا خلال كأس العالم 2022.
بالموازاة مع تطوير البنية التحتية الرياضية، يضيف المسؤول الرياضي، تتم العناية بالرياضة المدرسية باعتبارها الرافد الأساسي لتغذية الأندية الممارسة بالطاقات والمواهب الشابة.
وأضاف أن المغرب الذي قدم مرارا ترشيحه لتنظيم كأس العالم، يمتلك أحسن عرض سياحي في القارة الأفريقية، وذلك بتوفره على تجهيزات فندقية و بنى تحتية للتنقل و ملاعب كرة القدم ذات المواصفات العالمية.


ولا ننسى يضيف المسؤول أن المغرب هو البلد الأفريقي الوحيد الذي نجح في اجتياز الشروط الأساسية المطلوبة من طرف “الفيفا” فيما يتعلق بجميع المعايير المحددة لقبول ملف ترشيح لتنظيم كأس العالم في صيغته الجديدة 48 فريق بدل 32 ( الرياضة، الفنادق، البنية التحتية الصحية، المطارات).
وأكد المسؤول الرياضي المغربي”للمرابع ميديا”أن سياسة الحكامة الرياضية و تكوين الكوادر التقنية والطبية بالإضافة إلى تكوين الحكام ساعدت كذلك على بعث دينامية في المشهد الكروي ومكنت من تحقيق النتائج المبهرة التي نعاينها الآن.
و أوضح المسؤول المذكور على أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عملت على تقاسم تجربتها مع البلدان الأفريقية والعربية الشقيقة، حيت ترتبط الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بأكثر من 45 اتفاقية شراكة مع نظيراتها في أفريقيا.

كما وضعت الجامعة الملكية ملاعب المملكة رهن تصرف المنتخبات الأفريقية، التي لا تتوفر على ملاعب ذات مواصفات دولية، لاستضافة الأدوار الإقصائية في كل من كأس العالم وكأس أفريقيا.
وخلص المسؤول الرياضي المغربي في حديثه “للمرابع ميديا” إلى أن كل هذه المنجزات والعناصر هي التي تفسر نجاح التجربة الكروية المغربية، وتفسر طموح المغرب في استضافة كأس الأمم الأفريقية 2025، والذي يعتبر المغرب الأكثر حظا للفوز بشرف تنظيمها.

#المرابع_ميديا_

شاهد أيضاً

تشاد.. ما تداعيات مقتل يحيى ديلو واعتقال صالح ديبي؟

أسدل الستار في تشاد على حصاد يومين من التوتر الشديد، بالإعلان عن مقتل زعيم “الحزب …