المغرب: انتخابات تعكس عمق العملية الديمقراطية وتعزز النموذج التنموي الشامل – المرابع ميديا – al-maraabimedias
20 سبتمبر 2021 , 1:17
أخبار عاجلة
الرئيسية / التحقيقات / المغرب: انتخابات تعكس عمق العملية الديمقراطية وتعزز النموذج التنموي الشامل

المغرب: انتخابات تعكس عمق العملية الديمقراطية وتعزز النموذج التنموي الشامل

تناول العدد 61 من صحيفة المرابع الصادر اليوم الثلاثاء 07 سبتمبر 2021 في ملف الشؤون المغاربية موضوع الانتخابات التي يشهدها غدا الاربعاء المغرب الشقيق وحمل الملف عنوان:
“انتخابات تعكس عمق العملية الديمقراطية وتعزز النموذج التنموي الشامل”

وكتبت الصحفية: يتوجه الأشقاء في المغرب يوم غد الاربعاء الثامن من سبتمبر الجاري إلى صناديق الاقتراع لإجراء الانتخابات التشريعية والجهوية والمحلية، التي تحري في نفس اليوم، لأول مرة في بشكل متزامن في المملكة.

وأكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في الخطاب الموجه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 68 لثورة الملك والشعب أن إجراء الانتخابات التشريعية والجهوية والمحلية في نفس اليوم يؤكد عمق الممارسة الديمقراطية في المغرب.

وقال صاحب الجلالة “تتميز هذه الاستحقاقات، بإجراء الانتخابات التشريعية والجهوية والمحلية، في نفس اليوم. وهو مايؤكد عمق الممارسة الديمقراطية، ونضج البناء السياسي المغربي”.

وأبرز جلالة الملك أن الانتخابات ليست غاية في حد ذاتها، وإنما هي وسيلة لإقامة مؤسسات ذات مصداقية، تخدم مصالح المواطنين، وتدافع عن قضايا الوطن.

وأوضح جلالته “لأننا نؤمن بأن الدولة تكون قوية بمؤسساتها، وبوحدة وتلاحم مكوناتها الوطنية. وهذا هو سلاحنا للدفاع عن البلاد، في وقت الشدة والأزمات والتهديدات”.

من جهة أخرى، أشار جلالة الملك في خطابه السامي إلى أن تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب تأتي قبل أيام من الانتخابات المقبلة، وتتزامن مع مرحلة جديدة من المشاريع والإصلاحات، في إطار تنزيل النموذج التنموي، وتفعيل الميثاق الوطني من أجل التنمية.

وقال جلالته “هي ليست فقط حدثا تاريخيا، وإنما ثورة مستمرة، تلهم الأجيال المتعاقبة، بنفس روح الوطنية الحقة، للدفاع عن الوطن ومؤسساته ومقدساته”.

وشدد صاحب الجلالة على أن ثورة الملك والشعب إذا كانت قد شكلت منعطفا تاريخيا، في طريق حرية المغرب واستقلاله، فإننا اليوم، “أمام مرحلة جديدة، تتطلب الالتزام بروح الوطنية الحقة، لرفع التحديات الداخلية والخارجية”.

من ناحية أخرى كشف المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمملكة المغربیة الشقیقة  عن لائحة الهيئات والمنظمات الدولية التي ستقوم بمراقبة انتخابات الثامن من سبتمبر/ أيلول الجاري.

وبدأت الحملة الانتخابية الممهدة للاقتراع في المغرب الخميس ال26 أغسطس المنصرم لانتخاب كل من أعضاء مجلس النواب ومجالس الجماعات والجهات، وهي انتخابات تشكل محطة في المسار الديمقراطي للمملكة الشقيقة.

وحسب اللوائح الانتخابية فقد بلغ عدد المسجلين في اللوائح 17 مليون و 983 ألفا و490 ناخبا.

واعتمد المغرب 19 منظمة وهيئة دولية، يمثلها أكثر من 100 مراقب للقيام بعملية مراقبة الانتخابات، بحسب بيان للمجلس.

وسيقوم المراقبون التابعون لهذه المنظمات بمراقبة الانتخابات في الدوائر التي اختاروها ابتداء من نهاية الأسبوع في الجهات الاثنتي عشرة للمملكة، وذلك بعد دراسة طلباتهم واستيفائهم للشروط الضرورية.

شاهد أيضاً

المهندس”الراغب حرمة الله”رئيسا للمجلس البلدي بمدينة الداخلة”في المغرب الشقيق..تجسيد لأهمية دور الشباب في البناء

موفد “المرابع میدیا” إلى جهة الداخلة وادي الذهب/ المصطفى محمد محمود فاز المهندس الشاب”الراغب حرمة …