حصري : عمر المشروع 100 عام ويعد بعد الغاز ثاني أكبر مشروع بين موريتانيا والسنغال .. مشروع جسر”روصو” – المرابع ميديا – al-maraabimedias
17 مايو 2021 , 17:26
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / حصري : عمر المشروع 100 عام ويعد بعد الغاز ثاني أكبر مشروع بين موريتانيا والسنغال .. مشروع جسر”روصو”

حصري : عمر المشروع 100 عام ويعد بعد الغاز ثاني أكبر مشروع بين موريتانيا والسنغال .. مشروع جسر”روصو”

 

حصري/ قسم التحقيقات / عمر المشروع 100 عام ويعد بعد الغاز ثاني أكبر مشروع بين موريتانيا والسنغال ..

 مشروع جسر”روصو”

ظل منذ الاستقلال حلما يراود قادة وسكان البلدين

وضعت موريتانيا والسنغال اللمسات الأخيرة قبل انطلاق مشروع جسر روصو الذي يربط بين ضفتي نهر السنغال .

فقد تم  مؤخرا في مدينة روصو بولاية اترارزه التوقيع بين موريتانيا وجمهورية السنغال وشركة بولي هانكدا الصينية على عقد مشروع بناء جسر روصو.

ويعتر من أكبر المشاريع في البلد سواء من حيث غلافه المالي أو عمر المنشأة وهو عمر 100 عام.

ويعتبر الجسر مشروعا إنمائيا كبيرا  فإضافة إلى مسألة ربطه موريتانيا و السنغال فسيشكل معبرا يربط طنجة– نواكشوط- دكار- لاغوس، مما يجعله يربط البحر الأبيض المتوسط بإفريقيا الغربية وبالتالي أوروبا.

كما سيمكن عن تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين و في شبه إقليم إفريقيا الشمالية، كما سيقرب المسافات ويزيد نقل المنافع بين غرب إفريقيا والمغرب العربي، وإفريقيا وأوروبا.

وحسب القائمين على المشروع ، فقد تم تصوره ووضعه وفق مقاربة اندماجيه بما يعكسه من الآثار الإيجابية على التنمية في كلا البلدين ، إضافة إلى فرص العمل وامتصاص البطالة وتشغيل الشباب، والتبادلات التجارية بمختلف أنواعها.

وقد ظل المشروع منذ الاستقلال حلما يراود قادة وسكان البلدين.

صحيفة المرابع تنجز تقريرا إخباريا يتضمن ورقة تعريفية شاملة عن مشروع جسر رصو.

ويأتي هذا الملف ضمن الملفات التي تنجزها صحيفة المرابع في كل عدد عن موضوع وطني هام.

الجــــسر

يمتد الجسر على مسافة 1,4 كيلومتر، بين ضفتي النهر، أما عرضه فيصل إلى 55 متراً، وتتوقع دراسة فنية أن يرتفع عدد السيارات التي تعبر النهر من 115 سيارة على متن العبَّارة يومياً، إلى 370 سيارة يومياً بعد افتتاح الجسر.

وتشير ذات الدراسة إلى أن السيارات ستربح ساعتين من الرحلة ما بين مدينتي نواكشوط ودكار، الممتدة على مسافة 550 كيلومتراً.

 

الغلاف المالي

يبلغ الغلاف المالي لإنجاز هذا المشروع 87.63 مليون أورو تم رصدها بالتعاون بين البنك الإفريقي للتنمية والبنك الأوروبي للاستثمار والإتحاد الأوروبي وحكومتي موريتانيا والسنغال.

الإنجاز

تشرف على تنفيذ هذا المشروع وحدة فنية ولجنة عليا مختصة مشتركتين تحت وصاية وزارتي التجهيز في كل من موريتانيا والسنغال.

وقد توقيع عقد أشغال المشروع مع الشركة الصينية الفائزة بالمناقصة POLY CHANGDA بمبلغ قدره 47 مليون أورو، وسيتم تنفيذ المشروع في مدة تصل 30  شهرا.

ومن المنتظر أن تبدأ الشركة الصينية الأشغال يوم 20 دجمبر المقبل، على أن تسلم المشروع بعد ثلاثين شهراً، أي في منتصف عام 2023.

محاور الربط بشبكة الطرق:

محور طرقي بطول 8 كم من الإسقلت، عرض طريق: 7.2 متر، عرض أكتاف: 2.425 متر.

عقود أخرى

 إضافة إلى إنجاز الجسر هناك ثلاث مشاريع أخرى وتم توقيعها مع الشركة المنفذة وهي:
–  دراسة وتصميم محطات الرقابة الحدودية
ــ التحسيس والتوعية لسكان منطقة المشروع حول الوقاية من الأمراض المعدية، حماية البيئة والسلامة الطرقية.
ــ متابعة وتقييم التأثير الاجتماعي والاقتصادي للمشروع.

مكونات المشروع

ويشتمل المشروع على المكونات التالية:

الجسر ويتميز بالخصائص القنية التالية:

طول الجسر: 1481 متر طولي

عرض الجسر : 7.2 متر موزعة على إتجاهين

عرض رصيف الراجلين: 2.125 متر

عرض رصيف الدراجات: 2.425 متر

التخليص الرأسي: 20 متر

عمر المشروع: 100 عام.

محاور الربط بشبكة الطرق:

محور طرقي بطول 8 كم من الإسقلت

عرض طريق: 7.2 متر

عرض أكتاف: 2.425 متر.

ملحقات المشروع وتضم:

– إعادة تأهيل 10 كم من شبكة الطرق حضرية في الجزء الموريتاني من مدينة روصو وتهيئة 65 كلم من الطرق الرملية المدعمة في الجزء السنغالي.
ــ إنجاز عدة مباني في شطري المدينة
ــ  توسعة وعصرنة شبكة المياه الصالحة للشرب في الجزء الموريتاني من مدينة روصو.
كما يتضمن المشروع إنجاز عدة دراسات هامة تهدف لتطوير وعصرنة منطفة المشروع.

الشركة صاحبة الصفقة

فازت شركة (بولي شانغدا) الصينية بمشروع تشييد جسر روصو، الذي يعبر نهر السنغال ليربط بين موريتانيا والسنغال، في صفقة بقيمة 47 مليون يورو، وتعد الشركة الصينية أحد فروع مجموعة (China Poly Group) التي تشيد ميناء انجاغو، في الجنوب الموريتاني.

ومر المشروع بشد وجذب لسنوات، قبل أن تفتح المناقصة أمام الشركات العالمية، فتقدمت 16 شركة، من ضمنها شركات صينية عملاقة وشركات من مصر والبرتغال، وأخريات من السنغال وموريتانيا

تأسست شركة (بولي شانغدا) عام 1952، تحت اسم (Guangdong Changda Highway Engineering Co. Ltd)، وفي شهر أغسطس من عام 2018 استحوذت عليها مجموعة (China Poly Group)، التابعة للدولة الصينية.

قررت المجموعة الصينية في أبريل من العام الماضي (2019)، تغيير اسم الشركة ليصبح (Poly Changda Engineering Co)، لتصبح فرعاً من المجموعة، أسندت إليه مهمة الأشغال الكبرى، على غرار شركة (Poly Technologies) التي تشيد ميناء انجاغو العسكري والتجاري، في الجنوب الموريتاني، وهي المختصة في مجال الدفاع والسلاح.

ودخلت الشركة الصينية خلال السنوات الماضية السوق الأفريقية، واستفادت من تمويلات كبيرة عبر «البنك الأفريقي للتنمية»، وحصلت على العديد من الصفقات في غرب أفريقيا، من ضمنها طرق في بوركينا فاسو، ومنشئات صحية في غانا.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

تعرف على حاجة الدول الفقيرة من لقاح كورونا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ، إن دول مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي قادرة على …