سيدي الرئيس أكتب إليك حروفي هذه وكلي ثقة في إدخال السرور علي قلوبنا بإطلاق سراح يوسف – المرابع ميديا – al-maraabimedias
3 أبريل 2020 , 17:50
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / سيدي الرئيس أكتب إليك حروفي هذه وكلي ثقة في إدخال السرور علي قلوبنا بإطلاق سراح يوسف

سيدي الرئيس أكتب إليك حروفي هذه وكلي ثقة في إدخال السرور علي قلوبنا بإطلاق سراح يوسف

من الرجال رجال عظماء سخرهم الله لنفع عباده وخدمة بلاده همهم حيثما حلوا وارتحلوا تفريج كرب المكروبين وإدخال السرور على المحزونين، فضلا من الله ونعمة.
ومن حسن طالع موريتانيا أن الله ولى أمرها بعد أن وهن منها العظم واشتعل منها الرأس شيبا، رجلا من هؤلاء الرجال حصيف الرأي، ثاقب الفهم، نال من التربية حظا وافرا ومن العلم النافع حظا أوسع، وقد برهنت الأشهر القليلة الماضية على أن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني حمل معه أملا جديدا لهذا الشعب الأبي الذي لا يعوقه عن رسو سفينته على بر الأمان إلا وجود ربان يمتلك الشجاعة والنخوة ويؤثر ما يبقى على ما يفنى ويحب لشعبه ما يحب لنفسه فقديما قيل:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم …. وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها …. وتصغر في عين العظيم العظائم.
سيدي الرئيس أكتب إليك حروفي هذه وكلي ثقة أن لك من المؤهلات العلمية والعملية ما يغني عن الخوض لك في تفاصيل مسؤوليتك عن رعية ولاك الله أمرها، وأخذ عليك العهد بالسعي فيما ينفعها في عاجل أمرها وآجله، وقد قلت سيدي الرئيس إن للعهد عندك معناه، وأذكرك هنا بقصة الخليفة الراشد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الذي روي عنه أنه قال في أول خطبة خطبها : “إن الله ابتلاكم بي وابتلاني بكم، وأبقاني فيكم بعد صاحبي، فوالله لا يحضرني شيء من أمركم فيليه أحد دوني”.
ومن النوائب التي رمانا بها الدهر، فلم نجد منها مخرجا، محنة ابننا وابن موريتانيا البار السيد يوسف ولد حرمة ولد ببانا الذي خلف غيابه عنا لأكثر من عام فراغا كبيرا في حياتنا، وانقطعت خلال غيابه أرزاق أسر كثيرة كان لها المعين والمعيل والكافل.
خلاصة القول ياسيدي الرئيس أننا نرجو من كريم فضلكم وضع قضيته في صدارة أولوياتكم، خلال الزيارة المرتقبة لكم للملكة العربية السعودية، مملكة الحرمين الشريفين، مملكة الإنسانية، وإدخال السرور على قلوبنا باصطحابه معكم إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن، وإلى والد آن له يلقي البشير على وجهه قميصا يفرحه ويفرج همه وغمه، ولم نطلب منكم هذا الأمر إلا لتحققنا من أنكم أهل للقيام بهذه المهمة بعون الله وتوفيقه.
وما يك من خير أتوه فإنما …. توارثه آباء آباءهم قبل
وهل ينبت الخطي إلا وشيجه …. وتغرس إلا في منابتها النخل؟!
#أخرجوا_يوسف_من_السجن

الكاتب الصحفي / محمد دهاه

شاهد أيضاً

تعميم من وزارة الشؤون الإسلامية بتعليق صلاة الجمعة بموريتانيا إلى إشعار جديد

أصدرت وزارة الشؤون الإسلامية تعميمًا جديدًا يقضي بتعليق صلاة الجمعة على عموم التراب الوطني ودعت …