بالفيديو…أسير عسكري مغربي متقاعد يروي تفاصيل التعذيب في جحيم مخيمات ميليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية – المرابع ميديا – al-maraabimedias
10 ديسمبر 2019 , 12:10
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بالفيديو…أسير عسكري مغربي متقاعد يروي تفاصيل التعذيب في جحيم مخيمات ميليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية

بالفيديو…أسير عسكري مغربي متقاعد يروي تفاصيل التعذيب في جحيم مخيمات ميليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية

أسير مغربي سابق يروي تفاصيل التعذيب في جحيم مخيمات تندوف

يوم حادي عشر غشت عام 1979، وفي عز قيظ الصحراء، سقط زايد شرفي في قبضة ميليشيات جبهة البوليساريو، إبان الحرب الدائرة، آنذاك، بين الجبهة الانفصالية والمغرب، وقضّى رهْن الأسْر في مخيمات تندوف اثنين وعشرين عاما وخمسة أشهر بأيامها ولياليها، ذاق خلالها شتّى ضُروب الويلات.

كغيره من الأسرى المغاربة الذين أسرتهم ميليشيات جبهة البوليساريو، تعرض زايد شرفي للتعذيب، ولا يجد عبارة أكثر دلالة للتعبير على كل أنواع التعذيب التي ذاق مرارتها هو ورفاقه من الجنود المغاربة الأسرى، سوى: “عذبونا وكرفصونا وما خلاو ما دارو لينا”.

لم تقتصر المعاملة السيئة التي تعرض لها زايد شرفي إبّان السنوات الطويلة التي قضّاها رهن الأسر لدى جبهة البوليساريو على التعذيب الجسدي والنفسي فحسب، بل كان يتمّ استغلاله، بمعيّة الأسرى المغاربة الآخرين، في القيام بالأعمال الشاقة.. يتذكر ما كان يتعرض له قائلا: “ما كايناش الراحة، وكاين العذاب”.

لم تكن ميليشيات جبهة البوليساريو حريصة على تعذيب الأسرى المغاربة فقط، بل حرصت على إذلالهم، بشتى الطرق والسُّبل، إلى درجة إجبارهم على عدم رفع رؤوسهم حتى للنظر إلى وجوه جلاديهم الذين يعذبونهم ويجبرونهم على القيام بالأعمال الشاقة.. “ما تقدرش تشوف فيهم، كيكُولّك شوف فالأرض، ما تشوفش فينا”، يروي زايد شرفي.

تعبير “ما كايناش الراحة”، الوارد على لسان الأسير المغربي، العائد إلى أرض الوطن يوم 17 يناير 2002، لا ينطوي على أي مبالغة، ويؤكّد ذلك، في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية، على هامش تكريمه في مهرجان بمدينة سلا، بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، بقوله: “كنبقاو خدامين بالليل وبالنهار”، مضيفا: “كيكُولو لينا حنا جبناكم باش نعذبوكم، ما جبناكومش باش تريحو”.

ولم تكتف ميليشيات البوليساريو بإذاقة الأسرى المغاربة مرارة العذاب الجسدي والنفسي، وحرمانهم من النوم، بل عملت، أيضا، على تجويعهم، إذ لم يكن يُقدّم لهم سوى قليل من العدس والأرزّ، وقطعةُ خبز تعطى لهم في المساء؛ كان ذلك طعامَهم الوحيد خلال ساعات اليوم الأربع والعشرين.

يحكي زايد شرفي أنّ الأسرى المغاربة كانوا يشغَّلون في صُنع الآجر من الطين، وفي أعمال البناء، حيث يتم استغلالهم لتشييد بعض المنشآت كلما كانت هناك زيارة صحافيين أجانب إلى مخيمات تندوف، من أجل إيهامهم بأن هناك أوراشا تُبنى، وزاد: “عندما تنتهي زيارتهم يتمّ هدم ما جرى بناؤه، ويُساق الأسرى المغاربة إلى أماكن الاحتجاز، على وقع الركل والضرب من طرف عناصر ميليشيات البوليساريو”.

يسترسل العسكري المغربي المقاعد، راويا تفاصيل ما طاله من تعذيب طيلة اثنين وعشرين عاما في مخيمات تندوف: “كنعجنو التراب اللي كنصايبو منو الياجور والعصا تابعانا من اللور. كانوا كيضربونا بالكابلات المصنوعة من الفرانات ديال الكاميو”.

ورغم كل الويلات التي تعرض لها، وإفنائه أزيد من عقدين من الزمن من عمره وهو قيْد الأسر، حتى ظنّ أهله أنه مات ولن يعود أبدا، ورغم أنه حين عودته وجد والدته قد فقدت بصرها، وزوجته مريضة، يبدي زايد شرفي اعتزازه بكل ما فعل، دفاعا عن الوحدة الترابية للمغرب، ويعبر عن ذلك بقوله: “المهم أننا حررنا بلدنا”.

لكنّه، في المقابل، لازال يطالب بحقوقه، “حيتْ داكشي اللي عطانا سيدنا المسؤولين ما كيعطيوهش لينا”، كما جاء على لسانه، قبل أن يعبّر عن امتعاضه من طريقة تعامل المسؤولين معه، بقوله: “ملي كتمشي للإدارة ما كاينش اللي يشوف فيك، وما كاينش اللي يديها فيك”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

لأول مرة …محكمة الحسابات تكشف تسيير البلد خلال العقد الأخير

      كشفت محكمة الحسابات، عن تسيير البلد خلال الفترة الممتدة من 2007 وحتى …