المرابع ميديا تنشر الخطاب الكامل لرئيسة حزب الحراك الشبابي المنتخبة بنت أحمد أعل | المرابع ميديا - al-maraabimedias
20 نوفمبر 2018 , 0:31
أخبار عاجلة

المرابع ميديا تنشر الخطاب الكامل لرئيسة حزب الحراك الشبابي المنتخبة بنت أحمد أعل

الرئيسة الجديدة المنتخبة لحزب الحراك الشبابي من أجل الوطن السيدة فرحة بنت احمد أعل وجهت خطابا شاملا تحدثت فيه عن الوضعية الصعبة التي يمر بها الحزب منذ فترة ،حيث وعدت بانتشاله منها في أقرب وقت :

المرابع ميديا تنشر الخطاب الكامل لرئيسة حزب الحراك الشبابي من أجل الوطن المنتخبة السيدة : فرحة بنت أحمد أعل

أيها الحضور الكريم؛

سيداتي سادتي المؤتمرون

إنني أعتز بالثقة التي منحتموني إياها باختياري لمهمة رئاسة حزبنا “الحراك الشبابي من أجل الوطن ” ، وهي أمانة سأسعى، بحول الله وقوته، ثم بدعمكم جميعا، إلى النهوض بها، وفق لوائح الحزب وبرامجه السياسية، واتفاقياته الداخلية والخارجية

كما تعلمون لقد شكل ميلاد حزب الحراك الشبابي من اجل الوطن، بعد مرحلة مخاض تجربة حزب العصر في صيف عام 2011 بداية تحول سياسي عميق في الساحة السياسية الوطنية. فلأول مرة في التاريخ السياسي للبلد تتجمع ثم تنتظم قوى سياسية شبابية في حزب سياسي بعيدا عن تحكم الطبقة السياسية التقليدية واطرها القائمة، فاتحة بذلك المجال امام ظهور العديد من الاحزاب السياسية الشبابية.

ولم يكن ذلك ليتحقق لولا الدعم الذي حظي به الشباب منذ تسلم فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مقاليد حكم البلاد. فقد عمل فخامته على تجديد الطبقة السياسية وتحسين الاداء السياسي للنخب السياسية من خلال تجديد القيادات واليات عملها السياسي. فكان حزب الحراك الشبابي من اجل الوطن القبطان الذي قاد سفينة هذا التحول الايجابي حيث أصبح ضمن اهم التشكيلات السياسية في البلد.

غير ان الحزب الشبابي الناشئ سرعان ما انحرف عن أهدافه الكبرى وتحول من حزب سياسي شبابي وطني مولود من رحم الربيع العربي هدفه الأساسي إشراك الشباب في العمل السياسي لتجديد الطبقة السياسية وعصرنة العمل السياسي في إطار تكامل الأجيال بعيدا عن كل أشكال العنف والتطرف إلى نادي للفضائح والصراعات الصبيانية على الموارد المادية والمعنوية للحزب. وهي الصورة السلبية التي عملت القيادة السابقة على نشرها للرأي العام الوطني من أجل خلق بيئة طاردة للقيادات والمناضلين الشرفاء لفسح المجال امام القوى الانتهازية لتضليل الاغلبية وتسيير الحزب خدمة لمن يدفع.

نظرا للوضعية المأساوية التي يعيشها الحزب حاليا وبعد مرور سبع (7) سنوات على إنشائه أصبح من الواجب علينا كجمعية تأسيسية للحزب الجلوس معا لتقويم ادائه بكل تجرد وبصفة موضوعية من أجل وضع الحزب من جديد على السكة الصحيحة .

أيها الحضور الكريم؛

سيداتي سادتي المؤتمرون

وبهذه المناسبة ووعيا مني بضرورة المحافظة على المكتسبات والإنجازات الكبيرة التي تحققت في العشرية الأخيرة عشرية الخير والنماء تحت القيادة النيرة لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز سأعمل مع المكتب التنفيذي على الاستمرار على نفس النهج .

ومحاربة القوى الظلامية التي تريد الرجوع بالبلد الى الوراء

كما ان جهودنا في الأمد القصير ستنصب في دعم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في كل من عرفات والميناء حتى يكتمل النصر باذن الله.

وعلى المدى المتوسط فإن أول الأولويات بالنسبة لي سيكون تحصين ديمقراطيتنا الوليدة من تحالف الغلاة ودعاة التفرقة الذي يتخذ من الديمقراطية مطية للوصول الى أهدافه غير الديمقراطية

ومواكبة مسيرة التنمية وتسريع وتيرتها لينعم جميع الموريتانيين بالرخاء

هذا هو هدفنا ومتأكدون من الوصول بإذن الله

وفقنا الله جميعا لما فيه خير هذا الوطن

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

 

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

تأهل تاريخي للمنتخب الوطني”المرابطون”إليّ نهائيات أمم أفريقيا

حجز المنتخب الوطني لكرة القدم (المرابطون) مقعده في كأس الأمم الأفريقي في إنجاز تاريخي بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *