20 أغسطس 2018 , 18:27
أخبار عاجلة

في مقابلة حصرية مع المرابع ميديا أبريكه ولد أمبارك يقول:لست مع تغيير العلم والنشيد… ولن تختفي العبودية ما لم يتم دمج لحراطين اقتصاديا…وهذا موقفي من المأمورية الثالثة..

 

يعتبر النقيب السابق ابريكه ولد أمبارك أحد أبرز القيادات العسكرية التي خاضت حرب الصحراء وشكلت ركيزة أساسية من نظام الرئيس الموريتاني الأسبق محمد خونه ولد هيداله وارتبط اسمه بمراحل مهمة من تاريخ الدولة الموريتانية وأحد الشخصيات البارزة في حراك لحراطين منذ حركة الحر الأولى

 المرابع ميديا أجرت معه مقابلة حصرية تحدث فيها عن تجربته ورأيه وتحليلاته حول أبرز النقاط المطروحة في الساحة الوطنية وهذا نص المقابلة كامل :

المرابع ميديا : كيف تقيم المشهد السياسي بعد التعديلات الدستورية ؟

ابريكه ولد أمبارك :

 بداية أشكر وكالة المرابع ميديا على إتاحة الفرصة ، كما أشكر طاقمها المتميز . أعتقد أنه بعد التعديلات الدستورية الأخيرة حدث انكماش على مستوى المنتدى وحزب التكتل وذلك نتيجة عدم تفعيل دور المتحاورين حتى يدافعوا عن هذه التعديلات وكل نتائج الحوار ، وهو ما أدى إلى عدم اعتراف المنتدى بالنتائج لأنه يعتقد أنه لم يحدث حوارا وهذ غير صحيح للأسف . لأن الحوار الأخير شارك فيه عدد من الأحزاب السياسية المعارضة والوازنة وشخصيات كبيرة ، وفعلا المشهد السياسي بعد هذه التعديلات شهد انكماشا الأمر الذي كان يمكن تفاديه لو أخذ برأي الرئيس مسعود ولد بلخير الذي طالب أن تذهب التعديلات الدستورية إلى الشعب مباشرة بدل البرلمان وهو ما لم يحدث فحدثت الأزمة والمفاجأة ، إضافة إلى أن التعديلات عكست ضعف أغلبية الرئيس سياسيا فكان من المفترض أن يدافعوا عن هذه النتائج وتحريك الساحة

بصفتكم أحد القادة في حكم الرئيس السابق ولد هيدالة هل فكرتم يوما في تغيير العلم والنشيد ؟

ابريكه ولد أمبارك : بكل صراحة ( لا ) وشخصيا لا أوافق على تغيير العلم والنشيد لأنه بالنسبة لي إذا كان التغيير من أجل المقاومة فإن هذ العلم والنشيد استشهد من أجلهما الكثير من أبناء هذ الوطن وهم للأسف لاتتذكرهم الناس كالقائد الرائد : اسويدات ولد ودادي رحمه الله والقائد انياك ابرا والنقيب : دينك لاديو والملازم الأول ولد أباه والكثير من القادة والشجعان ، وبالتالي لو أننا أخذنا وقتا للتغيير وتنظيم ورشات نقاش من أجل هذ التغيير لتوصلنا إلى نشيد يجد فيه الجميع ذاته كأن ندمج كلمات من لغاتنا الوطنية فعلينا أن لاننسى شكل موريتانيا وتنوعها وعلى العموم النشيد الجديد والعلم شكلوا إضافة وعلى المستوى .

_ هناك حراك حقوقي من أجل القضاء على العبودية كيف تقيم واقع لحراطين ؟

ابريكه ولد أمبارك  :  أولا أقول إن لحراطين من مجتمع البيظان ويسمون لحراطين ، وهنا أقول إنه بعد الحر الأولى إلى اليوم طرأت أسماء جديدة كبوبكر وبيرام والساموري ولد بي والعديد من الشخصيات وبالمناسبة كل هذه الشخصيات أضافت جديد  _ ( وأخيرت بيهم كاملين ) _ على ماحققته الحر الأولى .

ولكن لحراطين لابد لهم من اندماج اقتصادي فهم لايمتلكون بنك ولا محطة بنزين ولابقالة ولا مشاريع كبرى وبالتالي حل مشكلهم ليس سياسيا وإنما باندماج اقتصادي يسمح لهم بتجاوز المشكل وهذه مسؤولية الدولة فمثلا المرحوم المختار ولد داداه أستطاع أن يكون أشخاص أضافوا بصماتهم ودائما لابد من التأكيد أنه لابد من إندماج اقتصادي للحراطين بدلا من التمييز الإيجابي الذي لن يحل المشكل لأنه مثلا بالنسبة للمرأة التي لاتمتلك كفاءة علمية لايمكن أن نميزها ايجابيا من أجل التمييز وكذلك وضعية لحراطين لن تحل الا باندماج اقتصادي . وأشير إلى أنه من يريد أن يحكم في 2019 عليه أن يشرك لحراطين

هناك مطالب بالمأمورية الثالثة كيف ترد وكيف ترى موريتانيا مابعد 2019 ?

 _ ابريكه ولد أمبارك : بخصوص المأمورية الثالثة فأنا بالنسبة لي كنت في الحوار الأخير واستمعت لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز قال إنه لن يترشح لمأمورية ثالثة وهذا ما أتمسك به وعندما يغير رأيه سأعبر ساعتها عن رأيي

أما في ما يتعلق بموريتانيا 2019 فأنا أعتقد أنه على الناس أن تفهم أن ما يسمى بالعسكر لابد له من أن يكون له دور مهم في موريتانيا نتيجة الحالة الأمنية في العالم ولابد أن نفهم ضرورة الأمن ، كما أنه على الجيش أن ينفتح في تحقيق الديمقراطية وبالتالي يجب أن لا نغلب الديمقراطية على الأمن والعكس صحيح حتى نحافظ على التوازن بنهما .

ما لذي يمكن أن تستفيده موريتانيا من مجموعة الساحل الخمس ؟

 ابريكه ولد أمبارك : على موريتانيا أن تستفيد من مجموعة الساحل الخمس لأنها هي المؤسسة لهذه المجموعة وتحتضن أمانتها الدائمة وبالتالي دورها الريادي يجب أن ينعكس على جيشها ومتقاعديها وكذلك بالتكوين ، وهنا أشير إلى أنه لاتوجد أي دولة إلا وتحتاج متقاعديها فعلينا كدولة مؤسسة أن نستفيد من مجموعة الخمس كدولة مالي التي أستفادت من المانيسما

هل من رسائل في كلمة أخيرة ؟

_ _ ابريكه ولد أمباركه : ككلمة أخيرة على الشعب الموريتاني أن يعرف أن الله منح كل عبد ما منحه وأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز ترشح وأصبح رئيسا للجميع ، كما أنه على الرئيس أن ينظر إلى النواقص للعمل عليها وعلينا أن نعرف جميعا أننا شعب واحد يجب أن نتضامن ، أما بخصوص الجيش فأود أن أقول أنه تحقق الكثير للمؤسسة العسكرية لكن يجب أن نعامل المتقاعدين بشكل محترم يليق بهم وأن لايتم التنكر لهم رغم ما تحقق لهم .وهنا أطالب بإنشاء مفوضية للمتقاعدين

وختاما أختم هذه المقابلة برسالة إلى رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز أنه تقرر أن يكون للبرلماني تقاعد فمثلا من كان  عضو لجنة الإصلاح  وعضو لجنة الإنقاذ  وعضو لجنة الديمقراطية يجب أن يشمله هذا القرار لأن هذه اللجان كانت تلعب دور المشرع وبالتالي هؤلاء كانوا يساهمون في التشريع والديمقراطية ولذا أطالب الرئيس أن يشمل هذ القرار أعضاء هذه اللجان

المرابع ميديا شكرا لك القائد العسكري السابق النقيب : أبريكه ولد أمبارك على قبول المقابلة

 

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

اللجنة الثقافية لحزب “تمام” تنظم سهرة انتخابية حاشدة بمخيم الحملة في مقاطعة تفرغ “صور”

نظمت اللجنة الثقافية  لحزب التجمع  من أجل موريتانيا “تمام” ليلة البارحة سهرة انتخابية حاشدة بمخيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *