19 يونيو 2018 , 16:15
أخبار عاجلة

ليلة في الأمومة والطفولة….يكتبها الصحفي الشيخ المهدي النجاشي

كانت الساعة تشير إلى منتصف الليل في آخر أيام الدوام الرسمي ، كنت من بين العشرات الذين حملتهم الأقدار إلى مستشفى الأمومة والطفولة بنواكشوط حيث يتلقى الأطفال والنساء العلاج والإستشارات الطبية  ، بدت الحالات المستعجلة أمامنا وكأنها  خلية نحل لاتعرف الهدوء .

 بدت وكأنها في أوقات الظهيرة حيث النشاط والحركية الممزوجة بآهات الأطفال وتمتمات النساء وضجيج الكراسي في أزقة المستشفى

كنا عديد الأفراد في غرفة الإسعافات الأولية بحثا عن استشارة طبية لأحد المرضى،  وهنا قادني الفضول الصحفي إلى ما وراء ما يجري في المكان الذي زرته أكثر من مرة من قبل وكان يبدو طبيعا كأي مستشفى وطني آخر

حجبت هويتي الصحفية وبحثت عن ما يعيني في اكتشاف أسرار المكان وما يجري في تلك الساعات المتأخرة بالضبط ، كانت الغرف نظيفة والأسرة تكاد تكون مليئة بالمحجوزين .

 كانت الغرف تشهد ديناميكية غير مسبوقة حيث الممرضات والأطباء وحيث أحاديث الأهالي والإستشارات ، وعمال بسطاء في انتظار الصباح وقد بدت علامات الإرهاق بادية على وجوههم ، كانوا يتقاسمون ابتسامات خجولة سرقوها خلسة من جفونهم المتعبة

بعد ساعة من مغادرتي المكان وصلت أعداد الإستشارات في الحالات المستعجلة إلى أكثر من 250 إستشارة طبية يبدو أنها ليلة عكست حاجة العاصمة إلى هذا المستشفى المتخصص ومدى جهود أطقمه الطبية والمهنية في نشر الوعي الصحي وحماية الأمهات والأطفال ، ولن أنسى طبعا جهود تلك الطبقة الكادحة في هذ المركز الطبي كي يبقى أنيقا ونظيفا ومرتبا في وجه زواره

ليلة في الأمومة والطفولة كانت بداية لاكتشافي حقيقة هذا المستشفى ومناسبة للكتابة بعجالة وبالمختصر عن الأشياء الجميلة في هذا الوطن

بقلم الصحفي : الشيخ المهدي النجاشي

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

إنتخاب الإطار الشاب ولد أحمد سالم مندوبا لدي المؤتمر الوطني للحزب الحاكم

علمت وكالة المرابع ميديا للإعلام والإتصال من مصدر داخل حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *