21 نوفمبر 2017 , 19:07
أخبار عاجلة

عاجل :”أسود الأطلس”يحققون إنجازا تاريخيا ..المغرب في “روسيا 2018”

نجح المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم في انتزاع بطاقة التأهل إلى مونديال “روسيا 2018” لكرة القدم، مساء اليوم السبت على أرضية ملعب “فيليكس هوفويت بوانيي” في أبيدجان الإيفوارية، بعد تحقيقه نتيجة الانتصار بـ(0 ـ 2) في مواجهته “منتخب الفيلة”، ضمن الجولة السادسة والأخيرة من منافسات المجموعة الإقصائية الإفريقية الثالثة، متصدرا الترتيب النهائي أمام منافسيه.

“لقاء الحسم” أداره الحكم الغامبي باكاري غاساما، وسط حرارة معادلة لـ30° مائوية تحت سماء غائمة و73% من الرطوبة، في ملعب أبيدجان البالغ طوله 105 أمتار مقابل عرض بـ68 مترا، والذي تستطيع مدرجاته استقبال 35 ألف متفرج كان فيها الآلاف من المغاربة، هذا اليوم، لم يبخلوا بتشجيعاتهم على “أسود الأطلس”. ليعانق المغرب نهائيات المونديال بعد 20 سنة من الغياب عن هذه المحطة التنافسية التي تشد إليها أنظار العالم.

وشد الصِّدام الكروي المغربي الإيفواري أعصاب مشجعي “الأسود” و”الفيلة” قبل أسابيع من حلول موعده، خاصة أن المنتخب الوطني المغربي كان بإمكانه جعل اللقاء شكليا لو حقق انتصارا في الجولة الرابعة من الإقصائيات، بدل اكتفائه بتعادل أبيض أمام مضيفه المالي؛ حين انهزم “الفيلة” على أرضهم وأمام جماهيرهم أمام “فهود الغابون”، كما ضيع المغرب نقطتين ثمينتين خلال ما عرفته الجولة الأولى، يوم 12 نونبر 2016، بحصد “أسود الأطلس” تعادلا مع الإيفواريين بـ(0ـ0) في ملعب مراكش.

خيارات هيرفي رونار ارتأت افتتاح مواجهة المنتخب الإيفواري بتشكيلة مغربية أساسية قوامها الحارس منير المحمدي، إلى جوار المهدي بنعطية وسايس غانم ونبيل درار وأشرف حكيمي، زيادة على امبارك بوصوفة وكريم الأحمدي ويونس بلهندة، ثم نور الدين أمرابط وحكيم زياش وخالد بوطيب. أما المنتخب المستقبِل فقد أشرك في بداية اللقاء كلا من سيلفان غبوهو وسيرج كانون وجون فيليب وفرانك كيسي، وسيرج أوريي ومحمد فوفانا وسيمون ديلي وجيرفينيو، بتواجد إضافي لسيدو دومبيا وماكس غراديل وويلفريد زاها.

الكوت ديفوار اختارت الأخذ بزمام المبادرة منذ البداية، بتفضيلها إعطاء انطلاق المقابلة بالكرة في أرجل لاعبيها، وتعريض دفاع المغاربة للضغط منذ أولى الدقائق، غير أن “أسود الأطلس” أستحضروا حرصا دفاعيا عاليا في نجاحهم بإغلاق المنافذ أمام خصمهم، بينما امتنع الحكم الغامبي عن إعلان ضربة جزاء للمنتخب الضيف، في الدقيقة الرابعة، بعدما جرت عرقلة حكيم زياش وسط “منطقة 18 مترا”، حين كان قد شارف على إنهاء مهمته في اختراق الجبهة اليمنى من دفاع الإيفواريين.

في الدقيقة الـ14 كاد امبارك بوصوفة أن ينسل نحو مرمى الحارس جبوهوو، متابعا تمريرة خاطئة لمدافعي “الفيلة”، لكنه أسقِط على مشارف منطقة الجزاء، مصطادا ضربة خطأ حرة ارتطمت الكرة، خلال تنفيذها، بحائط الصد “البرتقالي” حين كانت قاصدة الشباك من قدم حكيم زياش. بينما الرد على هذه المحاولة كان من القدم اليمنى لجيرفينيو، الذي شق طريقه وسط قلب دفاع المنتخب المغربي اللاعب بالزي الأبيض، متحكما في الكرة خلال الدقيقة 17، قبل تسديدها معتلية شباك منير المحمدي بسنتيمترات قليلة.

المدافع غانم سايس اضطر للتدخل بقوة ضد المهاجم زها، في الدقيقة 22، بعد قرب استفراده بمنير المحمدي، مانحا “الفيلة” ضربة خطأ تبعد 19 مترا عن الشباك المغربية، لكن تنفيذها لم يحمل مستجدا بعدما ارتطمت الكرة برأس بنعطية المتموقع يسار الجدار الدفاعي لـ”أسود الأطلس”. أما الرد فقد كان صادما للكوت ديفوار بهدف وقعه نبيل درار، في الدقيقة 25، بعدما مرّر كرة عالية نحو رأس خالد بوطيب، لكنها اتجهت مباشرة إلى شباك المضيفين، محققة الهدف الأول للمنتخب الوطني المغربي.

وكاد المنتخب الإيفواري، في الدقيقة 27 وسط غمرة الابتهاج المغربي بهدف التقدم في مدرجات الملعب، أن يعادل النتيجة، مستغلا خروجا خاطأ للحارس منير المحمدي الذي فشل في قطع كرة عرضية، لكن التمريرة الموجة صوب قلب هجوم “الفيلة” تم اعتراضها من لدن النخبة الوطنية على بعد سنتيمترات من خط المرمى. بينما زياش أوشك على مضاعفة غلة “أسود الأطلس” من الأهداف، في الدقيقة 30، عبر ضربة خطأ نفذها بشكل مباشر نحو القائم الأيمن لحارس الكوت ديفوار الذي نجح في تحويلها إلى ضربة زاوية.

الهدف المغربي الثاني حمل بصمات المهدي بنعطية، عميد المنتخب الوطني المغربي، مستغلا كرة امبارك بوصوفة المنفذ “ركنية”، في الدقيقة 30 أيضا، حين وضع الكرة الواقعة امام قدمه اليمنى في شباك الكوت ديفوار، مخلفا بهذه الإصابة الثانية صدمة لدى جماهير النخبة الإيفوارية، ومطلقا هيستيريا فرح عارم بملعب “فيليكس هوفويت بوانيي”.

واستمر الأخذ والرد بين الطرفين على إيقاع التفوق المغربي، خلال باقي دقائق الشوط الأول، بتراجع دفاعي نسبي أملته استراتيجية هيرفي رونار، أمام خلط إيفواري بين ضرورة الإسراع وعدم جدوى التسرّع. كما لجأ “الفيلة” إلى اللعب المباشر أمام استحالة بنائهم هجماتهم أمام حرص المغاربة على تجنيب شباكهم الاهتزاز. ليعلن الحكم، بعد إضافة دقيقة واحدة إلى الوقت الأساسي للجولة الاولى، عن فترة استراحة بمستودعات الملابس قبل استئناف التباري في شوطه الثاني.

العودة إلى المنافسة، في دقائقها الـ45 الموالية، حملت محاولة تهديفية خطيرة لإحراز الهدف المغربي الثالث، في الدقيقة 47، من امبارك بوصوفة المتعامل مع تمريرة لنور الدين أمرابط، عقب خروج خاطئ للحارس الإيفواري، لكن تسديدته شهدت تدخل مدافعين لـ”الفيلة” من أجل إبعاد تسديدة بوصوفة عن المرمى الفارغ.

المنتخب الإيفواري حرك ظهيريه الدفاعين لمساندة جناحيه الهجومين في محاولة لاستدراك التأخر في النتيجة بهدفين اثنين وسط دياره، مع تقدم وسط ميدانه لنقل الضغط باستمرار نحو الخط الخلفي للمنتخب المغربي، بينما لجأ “أسود الأطلس” إلى التقارب بين لاعبيه لخنق المهارات الفردية للخصوم، وتفادي محاولات الوصول إلى “عرين المحمدي”، ومواجهة الاندفاع البدني الذي طالهم خلال اولى الثلث الأول من الشوط الثاني.

الدقيقة الـ58 شهدت محاولة خطيرة مغربية إضافية، من رأسية للعميد المهدي بنعطية، حين اعتلى دفاع الكوت ديفوار لبلوغ تمريرة من حكيم زياش، المكلف بتنفيذ ضربة خطأ مباشرة على بعد 30 مترا من شباك الخصم، لكن ضربته خادعت الحارس قبل إبعادها من قبل الدفاع. فيما حاول زياش، خلال الدقية 59، إرسال كرة ملتفة صوب القائم الإيفواري الأيمن، بعد نيل تمريرة خلفية من خالد بوطيب، لكن جبوهو التقطها بين ذراعيه دون صعوبة.

الهدف الثالث أهدر مجددا في الدقيقة 64 من لدن حكيم زياش، بعد مجهود بدني فردي من أمرابط، حين تلقى كرة أثناء انفراده بالحارس دون دقة في تحويلها إلى الشباك، بينما رد فوري قام بها الإيفواريون، لكن البديل ماكسوير كورنت أخطأ بتسديدته نحو المحمدي، حين تموقع في “نقطة ضربة الجزاء” ليرسل الكرة أعلى المرمى. ثم رجع أمرابط إلى استهداف الخصوم بتواجد قبالة حارسهم، في الدقيقة 69، لكن لمسته الأخيرة تصدى لها جبوهوو بوضع كامل جسمه أمام الكرة.

البديل أشرف بنشرقي، الذي أدخله رونار إلى التباري في الدقائق 15 الأخيرة من اللقاء عوض خالد بوطيب، ضخ حيوية إضافية في صفوف المنتخب الوطني، مستغلا حماسته في فرمة الفورة الهجومية الإيفوارية، وفاتحا المجال أما أجنحة “أسود الأطلس” للقيام بطلعات ارتدادية مبتغية الثلاثية التهديفية للنخبة المغربية.

وبملامح مصدومة واصل الإيفواريون خوض الدقائق الخمس الاخيرة من “لقاء تأهل المغاربة إلى مونديال روسيا”، غير فالحين في الوصول إلى “هدف الشرف” في شباك “أسود الأطلس”، متأثيرين بصافرات الاستهجان الصادرة عن جماهير “الفيلة”. بينما واصل المنتخب المغربي تدبيره زمن المنافسة إلى غاية إطلاق الحكم الغامبي صافرة نهاية المواجهة بتألق مغربي نتيجة وآداء.

وبهذا يكون المنتخب الوطني المغربي قد ضمن مقعدا له بين المنتخبات الـ32 التي تشارك في النسخة الروسية من نهائيات كأس العالم، في انتظار تعرفه على ممنافسيه في المونديال من خلال القرعة التي ستجرى يوم 1 دجنبر المقبل، في قصر الكريملين بموسكو، بينما مستهل التباري في أكبر تظاهرة عالمية لكرة القدم حدد يوم 14 يونيو 2018، بلقاء الافتتاح الذي يخوضه المنتخب الروسي على أرضية ملعب أولمبيسكس كومبليكس لوزنيكي

Print Friendly, PDF & Email
Share on LinkedIn0Email this to someoneDigg thisShare on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

شاهد أيضاً

المنتخب السنغالي يتأهل لكأس العالم بعد 15 عاماً من الغياب

  في اللقاء الذي أقيم على استاد بيتر موكامبا، سيطرت السنغال على أغلب فترات المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *