20 سبتمبر 2017 , 21:58
أخبار عاجلة

حَجة وداع النبي ﷺ إعلان عالمي لحقوق الإنسان

وصف الداعية الإسلامي عمرو خالد خطبة الوداع التي ألقاها النبي صلى الله عليه وسلم قبل وفاته بشهور بأنها بمثابة “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

وقال خالد، في الحلقة الثالثة من برنامج “حجة الوداع”، المذاع على موقعه الرسمي وصفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “إن النبي صل الله عليه وسلم طالب المسلمين بالالتزام بالمبادئ التي أوصاهم بها، وتطبيقها على النفس قبل أن نطالب بها الحاكم أو ولي الأمر، فكانت الخطبة بمثابة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

وأوضح عمرو خالد أن النبي صل الله عليه وسلم بدأ حجته مع الصحابة وكان عددهم 120 ألف صحابي، وكان حجه مقرنًا، أي جمع بين العمرة والحج بلباس إحرام واحد، لكنه أمر الصحابة بالتمتع، أي الفصل بين العمرة والحج.

وأضاف خالد أن “النبي الحبيب بدأ دخوله الحرم بقوله: اللهم أنت السلام ومنك السلام فأحينا يا ربنا بالسلام، وأول ما رأى الكعبة قال: اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابة وبرًا، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه واعتمره مهابة وتشريفا وبرًا؛ ثم دعا، وبدأ الطواف”.

وتابع خالد: “طواف النبي صل الله عليه وسلم كان على حسب ما ترى نفسه، ففي شوط كان يُسبّح، وفي آخر كان يدعي ويحمد الله، وفي ثالث كان يتأمل الكعبة والبيت الحرام، ثم استلم الحجر الأسود وسلم عليه قائلاً: “والله سيبعث هذا الحجر وله لسان ينطق ويشهد لمن جاء عنده يعاهد الله”..يجب أن يكون قلبك حاضرًا لتعاهد الله.. ولا يجب أن يكون زحام ولا تزاحم، فمن الممكن أن تشير إليه قائلاً: بسم الله الله أكبر””.

واستطرد خالد قائلاً: “النبي الكريم حينما أنهى الطواف توجه إلى “الملتزم بين الحجر الأسود وباب الكعبة” ووضع بطنه وخده وفرد يده الشريفة عليه، وبدأ يدعو ويبكي، فبكى عمر بن الخطاب، فقال النبي: نعم يا عمر ها هنا تسكب العبارات لذا سميت مكة بـبكة”، وأردف: “ثم شرب النبي الكريم مياه زمزم، وقال زمزم لما شربت له، فيجب أن ننوي عند الشرب، سواء للشفاء من مرض أو دعوة لعزيز، أو للإخلاص أو النجاح”.

وذكر خالد أن “الحبيب صلى الله عليه وسلم اتجه رفقة الصحابة إلى الصفا والمروة وأمر الصحابة بالجري بين الجبلين قائلاً: رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم

Print Friendly, PDF & Email
Share on LinkedIn0Email this to someoneDigg thisShare on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية مخاطبا سكان آدرار/ حضوركم بقوة …رغم درجات الحرارة يعني قول لا لدعاة الفتنة والتفرقة وتفكيك وحدتنا الوطنية “ملخص الخطاب”

خلال ترأسه مساء اليوم الجمعة بمدينة أطار عاصمة ولاية آدرار، لمهرجان شعبي حاشد شكر الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *