ميثاق لحراطين -إعادة التأسيس- ينظم مهرجانا شعبيا حاشدا (صورحصرية) | المرابع ميديا - al-maraabimedias
18 أكتوبر 2018 , 5:37
أخبار عاجلة

ميثاق لحراطين -إعادة التأسيس- ينظم مهرجانا شعبيا حاشدا (صورحصرية)

نظم ميثاق لحراطين  – إعادة التأسيس- مساء اليوم السبت 29 ابريل 2017  بدار الشباب القديمة مهرجانا شعبيا حاشدا  لتخليد الذكرى الرابعة لتأسيس هذا الميثاق، وخلال هذه التظاهرة

قال عضو مجلس الخبراء والحكماء الوزير السابق محمد ولد بربص: إن ميثاق لحراطين صرح وطني نبيل، التحق به الكثيرون، وخاطب ضمائر المواطنين الحية، ووطنيتهم العالية، بدء برئاسة الجمهورية إلى جميع المواطنين من أجل هبة رجل واحد لمواجهة معاناة المظلومين، والمسحوقين من جميع الفئات، وخاطب ولد بربص الغائبين عن هذا الميثاق من أجل السهر على وحدة هذا الصرح، وانسجامه، ومواجهة التحديات، وحمل المشعل معا، مؤكدا أنهم تقاسموا المشروع في روحه، وأهدافه، وطرق العمل، وتساءل ولد بربص لماذا لا نمد جسور الثقة والتكامل من أجل النجاح المنشود لمصلحة وطننا..؟.

أما منسق الميثاق الدكتور سي بوكار ولد امبارك فأكد على أن البلد يعيش أمنا مستتبا، وذلك بفضل قوات الأمن، التي تستحق منا كل الشكر، خاصة مع التمثيل المشرف لجيشنا الوطني في الخارج، وأكد سي بوكار أن ميثاق لحراطين إطار تم إنشاؤه لتوحيد الموريتانيين، وليس لتفرقتهم، والدفاع عن المهمشين من جميع الشرائح، والفئات، وأكد سي بوكار أن ميثاق لحراطين ضد التطرف، وضد استغلال قضايا لحراطين في الخارج والمتاجرة بها، وحل مشاكل لحراطين سيكون داخل موريتانيا، وحذر من خطورة الجهل والأمية في صفوف أبناء لحراطين لأن الجهل يجعلهم فريسة للجماعات المتطرفة، وللجريمة، وهو ما جعل نزلاء السجون معظمهم من شريحة لحراطين، وأكد سي بوكار أن الميثاق سيعمل بالتعاون مع الدولة الموريتانية، فجميعنا إخوة، ينبغي أن يساعد بعضنا بعضا بكل هدوء، وانسجام.

هذا وتخللت المهرجان وصلات مديحية نالت إعجاب الجمهور وسط جو يطبعه الانسجام، والهدوء، رغم كثافة الحضور الذين غصت بهم قاعة دار الشباب القديمة من مختلف الفئات، والطوائف، وشدد على رفض العنف والتطرف

 

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

السفير الفرنسي الجديد يقدم أوراق اعتماده لوزير الشؤون الخارجية

أستقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون اسماعيل ولد الشيخ احمد أمس الاثنين بمكتبه في نواكشوط روبرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *