17 ديسمبر 2017 , 2:05

إلى”مواقع الإفك”..هل علمتم بمشاجرة الوزير مع إمبراطور اليابان؟


لا تفتأ مواقع الإفك والزور تطالعنا بالتخرصات والتلفيقات التي لا أصل لها ولا فرع، تارة عن ملاسنة بين وزير المالية والاقتصاد مع وزير الداخلية، وتارة عن شجار بينه وبين مدير الأمن، وليس بالمستبعد أن تتحدث عن صراع بين معاليه وإمبراطور اليابان

لا أعرف  الوزير ولم يسبق لي أن التقيت به، ولا أعرف هل يرضى أن يرد على هؤلاء، كل ما أعرفه أنه من المؤكد أنه لا يمتلك وقتا لقراءة هذه التفاهات أحرى الرد عليها

الثابت في هذه الأكاذيب، من باب ضد المتغير فقط، فلا علاقة للحقيقة بالموضوع من الأحاديث الموضوعة مطلقا، هو التركيز على وزير المالية، حسدا وحقدا وإسعارا لفتنة لا وجود لها إلا في خيالات وتمنيات أصحاب المواقع المريضة

والأماني والأحلام كما قال الشاعر الحكيم تضليل..

لقد تصوروا الوزراء وكبار الساسة أشخاصا طائشين مثلهم يتحاورون بالأيدي ويتشاجرون..

لا تحتاج هذه الأكاذيب إلى تفنيد؛ فهي واهية مبدئيا، ولكن تواترها وتركيزها على شخصه يجعل من الضروري وضع قليل من النقاط على بعض من الحروف

ثقة رئيس الجمهورية في معالي الوزير هي مربط الفرس في الهجوم الفاشل الذي تقوده مواقع التخرصات، التي دفع لها أعداء حسن التسيير ومصاصو دماء اقتصادنا الوطني دراهم معدودة لتلغ في عرض رجل شريف

معالي الوزير والسادة أعضاء الحكومة أناس واعون يعلمون أن الجميع يتابعهم، وهم ليسوا عاميين لدرجة الشجار أمام الملأ

غير أن نجاحات الوزير المختار ولد اجاي تغيظ الخفافيش ومحبي السير إلى الوراء.. غير أننا نطمئنهم إلى أن عقل وثقافة الرجل توفر لهم الحصانة فليفعلوا ما بدالهم..

حبل الكذب قصير.. ويبقى الصدق هو الثابت الذي ترتفع فروعه إلى السماء بإذن ربه، ويحق الله الحق بكلماته

اكذبوا ما تشاءون فلن تنطلي أكاذيبكم على أحد

يلاحظ المتتبع المنصف أن قطاع المالية والاقتصاد  في موريتانيا من بين أهم القطاعات التي ألصقت بها زورا تهم وافتراءات لا حد لها من طرف أعداء النجاح.

القطاع واصل منذ تولي الوزير المختار ولد أجاي الانجازات تلو الانجازات بدءا من تفعيل مبدإ الشفافية ومحاربة الفساد واسترداد الموارد المنهوبة، وهو ما جعل الفاسدين ولوبيات الفساد تعمل دون هوادة لمحاربة الوزير الناجح

جاءت موريتانيا خامسة في المنطقة العام الماضي في مجال ترقية مناخ الاستثمار نتيجة جهد الوزير؛ ومن المتوقع نتيجة الإصلاحات المتواترة أن تحل أولى هذه السنة

حصيلة يدرك الجميع صدقيتها ووجودها على الأرض؛ ترفد هذه الحصيلة قدرات شخصية للوزير الذي يجسد النموذج الشبابي المثقف الخدوم، الذي يملك القدرة على المحاججة عن خيارات البلد وحكومته، وهي أمور تغيظ المفسدين الذين قوض الوزير أحلامهم بتوجيهات من رئيس الجمهورية

استعان المفسدون في حربهم ضد الوزير بأقلام مأجورة إن أعطي أصحابها رضوا وأن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون

الوزير سيبقى كابوسا على المفسدين.. والإصلاحات ستتواصل.. والبلاد لن تعود إلى مربعها الأول.. وقراؤكم القلائل ينفضون عنكم الواحد إثر الآخر لأنهم عرفوا أنكم بلا مصداقية

وقديما قيل “كذبة واحدة تملأ مزودا.. والثانية لا تبقي فيه شيئا

عقوب ولد محمداني

Print Friendly, PDF & Email
Share on LinkedIn0Email this to someoneDigg thisShare on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

شاهد أيضاً

..لهؤلاء أقول…لقد بلغ السيل الزبي…الإعلامي : المصطفي محمد محمود

هناك من كانوا في لجنة صندوق دعم الصحافة خلال السنوات الماضية “رغم تحفظ أهل المهنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *