المرابع ميديا : تحصل على مستجدات حصرية تفيد باحتمال مشاركة ألمنسقية فى انتخابات 23 نوفمبر – المرابع ميديا – al-maraabimedias
5 أغسطس 2020 , 1:21
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / المرابع ميديا : تحصل على مستجدات حصرية تفيد باحتمال مشاركة ألمنسقية فى انتخابات 23 نوفمبر

المرابع ميديا : تحصل على مستجدات حصرية تفيد باحتمال مشاركة ألمنسقية فى انتخابات 23 نوفمبر

تدور نقاشات قوية جدا بين جناحي المنسقية، وهي نقاشات قد تحسم في يوم الخميس القادم، ومع أن الاحتمالات لا تزال مفتوحة أمام اتجاهين اثنين: أولها : أن ينفرط عقد المنسقية فيشارك حزب تواصل بشكل منفرد، ويقاطع التكتل مع العدد الأكبر من الأحزاب المكونة للمنسقية، مع إمكانية أن تلتحق أحزاب قليلة بتواصل فتعلن عن مشاركتها في وقت لاحق. ثانيها : أن تتوصل أحزاب المنسقية إلى صيغة تضمن مشاركتها بشكل جماعي مع تقديم شروط من أجل ضمان شفافية أكبر، فإن قُبلت تلك الشروط شاركت المنسقية وإلا قاطعت. وقد توصلت المرابع ميديا حسب مصادرها إلا أن الاتجاه الأول ظل وإلى وقت قريب جدا هو الأقرب للحدوث، أي أن يشارك تواصل في انتخابات 23 نوفمبر بشكل منفرد أو مع عدد قليل من أحزاب المنسقية، في حين تقاطع الأحزاب الكبيرة ( التكتل، أتحاد قوى التقدم، حزب اللقاء…)، ولكن هناك بعض الأمور المستجدة التي جعلت من احتمال مشاركة المنسقية في مجموعها احتمالا قائما، بل ويزداد قوة يوما بعد يوم : المستجد الأول : هو دخول الرئيس مسعود على الخط، والذي أظهر حماسه لكي تشارك المنسقية في الانتخابات القادمة، مع استعداده للعب دور الوسيط بين المنسقية والرئيس عزيز، من خلال نقل الرسائل بين الطرفين مع العمل على تذليل كل الصعاب التي قد تحول دون مشاركة المنسقية. المستجد الثاني : أن الطرف الذي يميل إلى المقاطعة، والذي يقوده التكتل، كان يسعى من بين أمور أخرى من خلال مقاطعة الانتخابات التشريعية والبلدية إلى إرغام السلطات القائمة إلى تقديم المزيد من الضمانات من أجل الدفع بالمنسقية للمشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة، تلك الانتخابات التي يعطيها التكتل أهمية قصوى. ولكن المشكلة هنا، والتي أصبحت مطروحة داخل المنسقية هي أن من لم يشارك في الانتخابات التشريعية والبلدية لن يكون بإمكانه أن يترشح للانتخابات الرئاسية، والتي يحتاج الترشح لها إلى توقيع عدد من المستشارين البلديين، وهو التوقيع الذي لن يكون ممكنا الحصول عليه للأحزاب التي لم تشارك في الانتخابات التشريعية والبلدية القادمة، خاصة أن عملية الترحال من حزب إلى حزب لم تعد ممكنة بعد الاتفاق الذي جاء نتيجة للحوار بين الأغلبية والمعاهدة.

شاهد أيضاً

أفادت مصادر متعددة ،  أن تقرير لجنة التحقيق  البرلمانية ، لم  تتم إحالته إلى وزير …