مرشح موريتانيا لرئاسة ” الكاف”.. أحمد ولد يحي..  الدبلوماسية الموازية – المرابع ميديا – al-maraabimedias
2 مارس 2021 , 20:25
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء وتحاليل / مرشح موريتانيا لرئاسة ” الكاف”.. أحمد ولد يحي..  الدبلوماسية الموازية

مرشح موريتانيا لرئاسة ” الكاف”.. أحمد ولد يحي..  الدبلوماسية الموازية

لم أكن أظن ومثلي كثر، أن المنافسة من أسلحتها الهجوم الشخصي ولم أستوعب، ومثلي أيضا كثر، مبررات ودوافع الحملة التي شنها الإعلام السنغالي على مرشح بلدي لرئاسة ” الكاف” أحمد ولد يحي.

الحملة التي شنها إعلام الجارة الجنوبية وبعض الأقلام الداخلية المأجورة على مرشحنا أحمد ولد يحي ، تطاول ومكابرة ونكران للحقيقة ، ولا تعدو كونها نفخا في الرماد يتأذى به من قام به فقط.

فمرشحنا أحمد ولد يحي لا يعير اهتماما لمثل هذا النوع من الحملات ، أحرى أن تؤثر في ترشحه ومضيه قدما لرئاسة ” الكاف” .

يقف مرشح موريتانيا أحمد ولد يحي على أرضية صلبة ، فجهوده في تطوير كرة القدم في بلده ونظافة يده واحترامه من لدن كل الأوساط الرياضية المحلية والإقليمية والدولية ، هي بطاقة دخوله حلبة المنافسة على منصب هو الأجدر به بحسب كل المتابعين.

لقد قاد ولد يحي منتخب موريتانيا إلى محافل رياضية دولية معروفة ورفرف العلم الموريتاني هناك لأول مرة، فيما يعتبر إنجازا رياضيا كبيرا وفي نفس الوقت دبلوماسية موازية غيرت نظرة الكثيرين إلى موريتانيا، البلد الذي لم يكن يصلهم عنه في كثير من الأحيان إلا بعض الأخبار السيئة والكاذبة.

كان يجب على إعلامنا الإفرانكفوني منه خاصة، أن يكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه النيل من رموزنا وفي مقدمتهم أحمد ولد يحي، فهو مرشح موريتانيا والتطاول عليه ونكران مجده إساءة إلى الشعب الموريتاني ككل.

السنغال بلد تجمعه وموريتانيا علاقة الجوار والأخوة في الدين وفضلا عن ذلك يقدم الإعلام السنغالي نفسه كرائد للمهنية ولحرية الإعلام في إفريقيا.

 هل من المهنية وحرية الإعلام الهجوم على المنافس؟ هل من المهنية وحرية الإعلام الإساءة إلى الجوار؟ هل من المهنية وحرية الإعلام إعطاء انطباع للرأي العام الموريتاني بأن إعلام الجارة الجنوبية لا يدع سانحة تمر إلا وشن هجوما على موريتانيا تحت ذريعة حرية الإعلام؟

لا ينتهي العجب هنا، فمن الغرابة الهجوم الإعلامي على مرشح موريتانيا أحمد ولد يحي أحد صانعي مجد موريتانيا من طرف بعض من ينتمون لهذا الوطن وهو ما يوضح أن الهجوم الإعلامي على ولد يحي تم طبخه خارجيا بأيادي محلية.

الأغرب أيضا ، صمت صحافتنا وصمت نخبتنا لفرانكفونية على هذه الإ ساءات.

متى نجد لفرانكفونيين يجردون أقلامهم ويكتبون ويتحدثون دفاعا عن وطنهم وأبناء وطنهم؟ تهاجم موريتانيا دوما من طرف صحافة أو منظمات فرانكفونية ولا أحد يحرك ساكنا.

صحيفة المرابع

شاهد أيضاً

الاتحاد الإفريقي يمنح رئيس الجمهورية جائزة تقديرية

منح الاتحاد الإفريقي وتكتل منظمات القطاع الخاص ورجال الأعمال الأفارقة، فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد …