قبل وفاته بقليل ..الخبير المغربي السلاوي: هل تحكم أمريكا العالم بلقاح كورونا؟ – المرابع ميديا – al-maraabimedias
25 سبتمبر 2020 , 15:40
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء وتحاليل / قبل وفاته بقليل ..الخبير المغربي السلاوي: هل تحكم أمريكا العالم بلقاح كورونا؟

قبل وفاته بقليل ..الخبير المغربي السلاوي: هل تحكم أمريكا العالم بلقاح كورونا؟

محمد أديب السلاوي

هل، حقا، أنتجت أمريكا فيروس “كوفيد-19” المستجد في مختبراتها من أجل سيطرة مرتقبة على العالم؟ كيف انقلب السحر على الساحر، وأصاب المواطنين الأمريكيين، لتمد يدها أمريكا بعدها للعالم مستنجدة كغيرها؟

تساؤلات وأخرى يحاول الكاتب محمد أديب السلاوي، في آخر مقالاته التي أرسلها عبر البريد الإلكتروني إلى هسبريس قبل رحيله عن عالمنا بساعات، أن يجد لها جوابا، وأن يصل – خصوصا – إلى جواب سؤال: هل تصل أمريكا إلى لقاح يحكم العالم؟

في خضم المعركة التي يخوضها العالم مع جائحة “كورونا”، تعمل المختبرات العلمية بالولايات المتحدة الأمريكية بجهد جهيد من أجل كسب هذه المعركة، ليس فقط لإيقاف “كورونا” عند حدها كما صرح بذلك رئيسها ترامب؛ ولكن أيضا لوصولها إلى إنتاج لقاح يقضي على دابر كورونا، ويفتح أمام أمريكا الطريق مجددا لتحكم العالم بقيمها وإرادتها.

في البداية، أنتجت الولايات الأمريكية المتحدة فيروس كورونا (covid 19) من أجل تحقيق أهداف جيوسياسية بعيدة المدى، كما جاء على لسان العديد من الخبراء المختصين في الولايات الأمريكية/ أهداف في مقدمتها محاصرة التقدم الصناعي والاقتصادي المتنامي بالصين وتأزيم المجتمع الإيراني والحد من ردود أفعال قواته العسكرية ضد أمريكا وربيبتها إسرائيل، وإيذاء الاتحاد الأوروبي بتفكيك اقتصاده الذي يسعى إلى منافسة الاقتصاد الأمريكي في العولمة وقيمها الفلسفية.

وحسب شهادات خبراء السياسة الأمريكية، رسمت المختبرات لفيروس “كورونا” قبل نشرها طريق عملها في فضاءات الصين وأوروبا، لتقوم على مبدأين: أن لا تؤدي الطفولة، وأن تهجم بشراسة على فئة كبار السن، باعتبارها الفئة الأكثر خبرة والأكثر كراهية لأمريكا ولسياستها وقيادتها للعالم الحديث.

طبعا، لم تتوقع أمريكا أن فيروسها الذي صنع بمختبراتها سيصيبها هي الأخرى بعنف وشراسة، وسيضرب بقوة اقتصادها، وسيغتال بعنف فئة واسعة من مسنيها، وسيجعلها تمد يدها مكرهة إلى العالم تطلب إغاثة الأطباء والعلماء المختصين، من أجل إنقاذها، ومن أجل إنتاج لقاح كامل ضد “كورونا” في مختبراتها.

الأسئلة التي يطرحها الخبراء اليوم: ماذا لو توصلت أمريكا إلى إنتاج هذا اللقاح؟ ماذا ستجني من ورائه؟ ما هي الأهداف المرسومة التي ستعمل الإدارة الأمريكية على تحقيقها بإنتاجه؟

يتوقع الخبراء، إذا تم إنتاج هذا اللقاح بالمختبرات الأمريكية وخرجت أمريكا بفضله من جائحة كورونا، ستبرز المشاهد الأولى للنظام العالمي الجديد على الشكل التالي:

1ـ ستصبح الولايات المتحدة الأمريكية هي المتحكمة في الصناعة الكيميائية بالعالم الجديد.

2ـ ستصبح هي من يبيع براءات اختراعها إلى البلدان الصديقة، وهي من سيضع البلدان العدوة أمام انسداد دوائي يهدف إلى إحراجها واستنزافها.

3ـ ستجعل هذا اللقاح في المرحلة الراهنة هو المفتاح الأساسي للنظام العالمي الجديد، الذي سيخفى من خرائطه الاتحاد الأوروبي، وسيعمل على إسكات أصوات الصين وإيران وكوريا الشمالية وفنزويلا.

4ـ ستعيد روسيا إلى الخلف وتقطع عليها طريق البناء الذاتي الذي تحلم به مند تفكيك الاتحاد السوفياتي.

طبعا، ليست أمريكا وحدها التي تعمل اليوم من أجل الوصول إلى إنتاج لقاح يقضي على فيروس كورونا(covid 19) لإنقاذ البشرية من جائحته. في أوروبا وآسيا، اليوم العديد من المختبرات العلمية تعمل ليل نهار للوصول إلى اللقاح المطلوب؛ من ضمنها المختبرات الصينية والألمانية التي لها حتى الآن إشارات بالسبق العلمي في هذا المجال، وجميعها تسعى إلى وضع الأهداف الأمريكية خارج التحقيق، لأنها أصبحت متنافية مع قيم الديمقراطية الإنسانية التي تطبع فلسفة الحضارة الحديثة، والتي ترى بوضوح السلام العالمي بعين مخالفة للنظرة الأمريكية.

أفلا تنظرون…؟

 

شاهد أيضاً

عاصمة شواطئ الصحراء الكبرى: المكان والزمان / د.علي محفوظ

    منذ فجر التاريخ والصحاري تتحرك في هذا الركن القصي جولانا، لا شيء ينغص تحركها …